اتحاد صناعات النفط في إيطاليا يبدي قلقه على استثمارات بلاده في ليبيا

أحد حقول النفط في ليبيا (أرشيفية:الإنترنت)

طالب ميكالي مارسيليا رئيس اتحاد الصناعات النفطية الإيطالية «فيدير بترولي»، بتوضيحات من الحكومة الإيطالية اليوم الاثنين بشأن «وضعية المؤسسات والاستثمارات الإيطالية في قطاع الطاقة بليبيا».

وقال رئيس الاتحاد في بيان اليوم بعد الإعلان عن تعرض مقر المؤسسة الليبية للنفط بطرابلس لهجوم إرهابي، إن اتحاد مؤسسات الطاقة والنفط في إيطاليا بصدد تجميع أكبر قدر من المعلومات حول الهجوم وتقييم تداعياته، معتبرًا أنّ «الموقف يبدو خطيرًا».

«داخلية الوفاق»: مقر مؤسسة النفط تحت سيطرة الأجهزة الأمنية

وأشار إلى «استمرار عمل مؤسسة إيني في ليبيا، رغم احتدام الأزمة الأمنية في الآونة الأخيرة»، لافتًا في الوقت نفسه إلى أن «المؤسسة الوطنية للنفط هي المتعامل الرئيس بليبيا في مجال الطاقة، والشريك الأول لإيني في البلاد».

وأضاف أن عدة مؤسسات رفضت الاستمرار في العمل بليبيا، معتبرًا أن «التطورات الأخيرة تشير إلى أنها كانت على حق»، قائلاً: «وجهت رسالة إلى وزير الخارجية الإيطالي إنزو ميلانيزي وطلبتُ لقاءً معه لبحث وضعية الشركات الإيطالية، خاصة المرتبطة بقطاع الطاقة في ليبيا».

«وول ستريت جورنال»: الهجوم على مؤسسة النفط بطرابلس يرفع أسعار الخام

على صعيد آخر قالت مصادر إيطالية إن الهدف وراء اللقاء المرتقب لوزير الخارجية الإيطالي والقائد العام للجيش الليبي المشير حفتر، هو «إقناع هذا الأخير بعدم معارضة المؤتمر الذي دعت إليه إيطاليا لحلحلة الأزمة الليبية في نوفمبر المقبل في بلدة شاكيا بصقلية».

وتحدثت المصادر في تصريحات إلى «بوابة الوسط» عن وجود انفتاح إيطالي على موقف المشير حفتر في إشارة إلى احتمال استبدال السفير بيروني في طرابلس.

وذكر موقع «هافينغبوست» في طبعته الإيطالية أن المشير حفتر عرض على الإيطاليين تمكين رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج من منصب مشرف، وربما سفير في عاصمة كبرى حال بلورة حل توافقي.

المزيد من بوابة الوسط