السراج يطلب معرفة أبعاد الاعتداء على مؤسسة النفط

السراج خلال اجتماع عاجل مع قيادات أمنية في طرابلس، 10 سبتمبر 2018. (الصفحة الرسمية للمجلس الرئاسي)

أكد رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، صباح الاثنين، ضرورة المعرفة الكاملة بأبعاد الاعتداء الإرهابي الذي استهدف مقر المؤسسة الوطنية للنفط وأسماء وخلفيات مرتكبيه ومَن يقفون وراءه.

وعقد السراج، فور وقوع الاعتداء الإرهابي على مقر المؤسسة، اجتماعًا عاجلاً مع قيادات أمنية ضم كلاً من رئيس المخابرات العامة اللواء عبد القادر التهامي، ورئيس جهاز المباحث العامة اللواء رشيد الرجباني، وآمر الحرس الرئاسي اللواء نجمي الناكوع، ومنسق شؤون الإرهاب العميد محمد بشير، وممثل إدارة المتابعة خالد البصير، وذلك لمتابعة الأوضاع الأمنية بعد العدوان الإرهابي، وفق المكتب الإعلامي للمكتب الرئاسي.

وعبَّـر السراج في بداية الاجتماع الذي عُـقد بمقر المجلس الرئاسي في طرابلس، عن خالص التعازي والمواساة لأسر ضحايا الاعتداء الإرهابي. داعيًا الله القدير أن يتغمدهم بواسع رحمته وأن يعجل بشفاء المصابين.

بالصور.. شاهد عيان يروي تفاصيل الهجوم على مقر مؤسسة النفط

كانت مجموعة مسلحة مجهولة شنت هجوما على مقر المؤسسة في طريق السكة في قلب العاصمة طرابلس صباح اليوم، وهو الأول من نوعه الذي يستهدف المؤسسة.

وحث رئيس المجلس الرئاسي على إتخاذ كافة الإجراءات والاحتياطات الأمنية اللازمة، لاحباط مخططات الإرهابيين، كما أطلع على الترتيبات التي اتخذت لتأمين سلامة المواطنين.

ولم تعلن جهة مسؤوليتها عن الحادث، لكن قوة الردع الخاصة قالت إن «هجوما ارهابيا من (داعش) استهدف المؤسسة الوطنية للنفط».

«الردع» تتهم «داعش» بالضلوع وراء هجوم مؤسسة النفط