بعد إعلان مخرجات اجتماع الزاوية الثاني.. «اللواء السابع» لن يترك طرابلس

أعلن ما يسمى «اللواء السابع مشاة» القادم من مدينة ترهونة، المعروف محليًّا باسم «الكانيات» ترحيبه «بكافة الحلول ومنها الحلول السلمية» لحلحلة الوضع الأمني في العاصمة الليبية، مؤكدًا أنه «لن يترك طرابلس وليبيا تعاني الويلات نتيجة سيطرة الميليشيات عليها».

وقال الناطق باسم «اللواء السابع مشاة»، سعد الهمالي، في بيان بعد إعلان بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا عن مخرجات اجتماع الزاوية الثاني بين الأطراف المتقاتلة بالضواحي الجنوبية لطرابلس: «يرحب اللواء السابع مشاة بكافة الحلول ومنها الحلول السلمية التي تفضي إلى تحقيق مطلب الشعب الليبي، وهو حل الميليشيات بالعاصمة طرابلس».

وأضاف الهمالي في البيان: «نطمئن كل الليبيين بأن اللواء السابع مشاة لن يترك طرابلس وليبيا تعاني الويلات نتيجة سيطرة الميليشيات عليها، ويؤكد أنه مستمر في عملية تطهير طرابلس من هذه الميليشيات».

وأوضح الهمالي أن «اللواء السابع مشاة وإذ يجلس على طاولة المباحثات مع هذه الميليشيات وغيرها من الأطراف، فإنه يسعى جاهدًا لتحقيق هدف العملية بأقل الخسائر، فالمؤسسة العسكرية نفسها طويل، ولصبرها حدود».

وأعلنت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، اتفاق الأطراف المشاركة في اجتماع مدينة الزاوية، على «وضع خطة لانسحاب التشكيلات المسلحة من المواقع السيادية والمنشآت الحيوية وإحلال قوات نظامية».

كما اتفقت الأطراف خلال الاجتماع، الذي عُـقد الأحد برعاية د.غسان سلامة، «على تجميد حركة القوات واستحداث آلية مراقبة وتحقق لتثبيت وقف إطلاق النار»، وفق ما نشرته البعثة عبر حسابها على موقع «تويتر».

المزيد من بوابة الوسط