أميركا تدرج جماعة إرهابية لها أذرع في ليبيا ضمن قوائم الإرهاب

القيادي لحركة «نصرة الإسلام» الإرهابية إياد آغ غالي. (أرشيفية: الإنترنت)

أدرجت وزارة الخارجية الأميركية ما يسمى جماعة «نصرة الإسلام والمسلمين» فرع تنظيم «القاعدة» في مالي وغرب أفريقيا، التي لها أذرع في ليبيا، بقوائم الإرهاب لـ«حرمانها من الموارد اللازمة لتخطيط وتنفيذ هجمات إرهابية».

وحسب الحساب الرسمي المنسوب للخارجية الأميركية على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، الأحد، فإن هذا القرار يأتي بموجب القسم (219) من قانون الهجرة والجنسية.

وتأسست جماعة «نصرة الإسلام والمسلمين» في الأول من مارس العام 2017، كحركة إرهابية تابعة لتنظيم «القاعدة» تنشط في منطقة الساحل والصحراء الأفريقية، واستهدفت القوات الفرنسية والمالية والأفريقية التي تقاتل على أراضى مالي.

ويتشكل التنظيم الإرهابي من أربع حركات مسلحة في مالي ومنطقة الساحل هي، «أنصار الدين» و«كتيبة المرابطون» و«إمارة منطقة الصحراء الكبرى» و«كتائب ماسينا».

و«كتيبة المرابطون» يتزعمها الإرهابي الجزائري مختار بلمختار، الملقب بـ«بلعور»، حيث نقل نشاطه إلى الأراضي الليبية قبل تواتر الأنباء حول مقتله في غارة جوية فرنسية أواخر العام الماضي.

وإدراج جماعة «نصرة الإسلام» يهدف إلى حرمانها من الموارد اللازمة لتخطيط وتنفيذ الهجمات الإرهابية، وفق الخارجية الأميركية.

وقال منسق مكافحة الإرهاب، ناثان سيلز، في تصريحات صحفية: «إن تنظيم القاعدة وشركاءه مثل جماعة (نصرة الإسلام والمسلمين) لا يزال يشكل تهديدًا قاتلاً للولايات المتحدة وحلفائنا. هذه الإدراجات جزء من جهودنا المستمرة للضغط على تمويل (القاعدة)، وحرمانها من الموارد التي تحتاجها لتنفيذ الهجمات».

ويتزعم حركة «نصرة الإسلام» الإرهابية إياد آغ غالي، وهو من قبائل الطوارق في مالي، فيما قدرت المخابرات الفرنسية عدد أفراد الحركة بنحو 500 عنصر.