«طوارئ الرئاسي» تستعرض تقريرها اليومي بشأن معالجة الوضع في طرابلس

استعرضت الناطقة باسم لجنة الأزمة والطوارئ المشكَّلة بقرار المجلس الرئاسي رقم (1269)، الدكتورة هند شوبار، التقرير اليومي الذي يتضمن أعمال اللجنة لمعالجة الأوضاع في طرابلس وضواحيها بعد الاشتباكات التي شهدتها الضواحي الجنوبية خلال الأيام الماضية عقب الاجتماع اليومي للجنة.

وتضم لجنة الطوارئ والأزمة التي أنشأها المجلس الرئاسي في 4 سبتمبر الجاري، عددًا من المفوضين بوزارات حكومة الوفاق الوطني ورؤساء الأجهزة والمصالح ذات العلاقة بالأزمة.

وأكدت شوبار في مؤتمر صحفي عقدته مساء اليوم السبت، ونقلته إدارة التواصل والإعلام، عبر صفحتها على «فيسبوك» استئناف الرحلات الجوية من وإلى مطار معيتيقة الدولي صباح أمس الجمعة، مشيرة إلى أنه استقبل أولى الرحلات الجوية القادمة من المدينة المنورة، تحمل حجاج بيت الله الحرام ووصول عديد الرحلات تباعًا الداخلية والخارجية.

وقالت إدارة التواصل والإعلام برئاسة مجلس الوزراء عبر صفحتها على «فيسبوك»، إن شوبار أكدت استئناف جلسات بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بمدينة الزاوية لاستكمال الترتيبات الخاصة بالتهدئة بعد وقف إطلاق النار بين الأطراف المتقاتلة في طرابلس.

انقطاع الكهرباء
وفيما يخص أزمة انقطاع الكهرباء، أعلنت شوبار وصول إنتاج الشركة العامة «لأكثر من 4000 ميغاوات ووصول الكهرباء لمحطات طرابلس»، لكنها لفتت إلى أنه «ونتيجة لزيادة طرح الأحمال نتج عنه انقطاع التيار الكهربائي في عدد من المناطق لعدم تجاوب منطقتي الزاوية وجنزور لعملية الطرح».

وأشارت شوبار إلى وجود بعض الوحدات خارج الخدمة منها ثلاث وحدات في محطتي الخمس الغازية والبخارية، وأكدت استمرار العمل على صيانة الخط الرابط بين محطة توليد جنوب طرابلس، الهضبة الخضراء.

كما أكدت قيام وزارة الداخلية بتأمين مركز التحكم الرئيسي ببوابة الجبس (السواني)، لتمكين فريق عمل الشركة من مباشرة أعماله بسهولة، منوهة إلى أن فرق عمل الصيانة «لم تتمكن من الوصول لبعض المناطق لإجراء الصيانة العاجلة لخط الكهرباء الموجود في محيط معسكر اليرموك، بطريق صلاح الدين وعين زارة، وادي الربيع».

انقطاع المياه
وبشان انقطاع مياه النهر، أكدت شوبار عودة الكهرباء، مساء أمس الجمعة، إلى المحطات الرئيسية للنهر الصناعي بالمنطقة الجنوبية، وأن «العمل جارٍ على تجهيز المحطات الفرعية المغذية للحقول وعند التجهيز سيبدأ ضخ المياه عبر الخطوط الرئيسية، فيما فرق النهر تعمل جاهدة لتشغيل المحطات الفرعية».

العلائلات النازحة
وعرجت، شوبار خلال عرضها، على تقرير وزارة الشؤون الاجتماعية بشأن النازحين جراء الأحداث، حيث بينت أن هناك «25 عائلة نازحة بمدرسة الانعتاق، و8 عائلات تضم 39 شخصًا من بينهم 22 طفلاً بمدرسة سيدي عبدالجليل بمنطقة جنزور».

وأشارت شوبار إلى إغلاق مدرستي بدر الكبرى وابن نصير، من قبل بلدية حي الأندلس، واستبدالهم بمدرسة الكفاح بمنطقة غوط الشعال، مضيفة أن هناك 25 عائلة أخرى بمدرسة الهادي عرفة، التابعة لبلدية طرابلس المركز.

كما أكدت أن فرع الشؤون الاجتماعية بمنطقة السواني استقبل 75 عائلة موزعين بين عمارة اللدائن، ومدرسة الخلفاء الراشدين القرآنية، واستقبال فرع الشؤون الاجتماعية بمدينة يفرن، لـ25 عائلة نازحة تم إيواؤهم في بيوت الأهالي، منوهة إلى أنه يجرى تجهيز القسم الداخلي بالمدينة لإيوائهم.

وأضافت أن هناك «أكثر من220 عائلة نازحين موزعة على عدة بلديات لدى أقاربهم»، مضيفة أن بلدية تاجوراء استقبلت نحو 200 عائلة، منوهة إلى أن وزارة الشؤون الاجتماعية ستوزع صباح غدٍ الأحد، صكوك الدعم المالي لفروعها في مناطق عين زارة والخمس وطرابلس المركز وحي الأندلس وسوق الجمعة وجنزور وجادو والسواني.

توزيع الدقيق
وتطرقت شوبار إلى اجتماع المفوض بوزارة الحكم المحلي بداد قنصو، صباح اليوم، مع المفوض بوزارة الاقتصاد ورئيس جهاز الحرس البلدي، ونقيب الخبازين، ومدير إدارة التسويق بالشركة الوطنية للمطاحن، وأعضاء البلديات، ومديري المصانع، وتأكيد قنصو توزيع 400 طن من الدقيق يوميًّا على مصنع زليتن، الذي يغذي مديتي زليتن ومصراتة، ومصنع صرمان الذي يغذي المنطقة الغربية من الزاوية وصولاً إلى رأس إجدير.

كما أشارت الناطقة باسم لجنة الطوارئ والأزمة هند شوبار، إلى أن البواخر الأربعة التي تحمل القمح وترسو بميناء طرابلس، «سيتم توزيع حمولاتها على مصانع وادي الربيع والوسام الذهبي وزهرة الربيع ومصنع أوهيبة بمدينة زليتن، الذي سيوزع إنتاجه لمناطق الجنوب» وفق ما نشرته إدارة التواصل.