نيوزويك: هناك خلافات بين ترامب والبنتاغون حول ليبيا

كشفت مجلة «نيوزويك» الأميركية عن وجود خلافات بين الرئيس الأميركي ترامب ووزارة الدفاع الأميركية «البنتاغون» حول ليبيا.

ونشرت مجلة «نيوزويك» تقريراً عن كتاب جديد للكاتب الأميركي بوب وودوارد ذكرت فيه: «في يوليو  2017 ، طلب مستشار الأمن القومي آنذاك ، إتش آر ماكماستر ، من الرئيس التوقيع على أمر يتعلق بليبيا ، لكن ترامب انتقد بشدة وقال إن الجيش لا يقوم بما يكفي لكسب المال من احتياطيات النفط في البلاد».

وكشفت المجلة أن الرئيس ترامب رفض التوقيع وقال: «لن أوقعه يجب أن تحصل الولايات المتحدة على النفط. لا يركز الجنرالات بما فيه الكفاية على الحصول على الأموال أو جنيها».

وتابع ترامب قائلاً: «إنهم لا يفهمون ما يجب أن تكون عليه أهدافنا وأنهم قد شاركوا الولايات المتحدة في جميع الطرق الخاطئة»، كما جاء في الكتاب الذي حصلت عليه مجلة نيوزويك.

وأضافت المجلة : «دخل الرئيس دونالد ترامب مراراً وتكراراً في صراع مع مسؤولي الأمن الوطني بينما كان يناضل لفهم دوافع الجيش حول مجموعة متنوعة من قضايا السياسة ، وبدلاً من ذلك دفع القادة إلى كسب المال لصالح الولايات المتحدة ، وفقاً لكتاب بوب وودوارد الجديد».

وقالت المجلة الأميركية «لم تكن هذه هي المرة الوحيدة التي تشتبك فيها أولويات الرئيس مع أولويات الجيش بسبب تركيز الرئيس على جني الأموال».

يذكر أن تصريحات الرئيس دونالد ترامب، خلال حملته الانتخابية أثارت كثيرًا من الجدل في جميع القضايا، وقد خص ترامب الوضع في ليبيا بعدد من التصريحات والمواقف، منها ما هو حول المهاجرين الليبيين إلى الولايات المتحدة وتنظيم «داعش» والنفط الليبي.

دونالد ترامب: كان يجب أن نأخذ نصف النفط الليبي

حيث قال في حوار أجرته معه شبكة «فوكس بيزنس» الأميركية في شهر أغسطس 2015 حول التدخل العسكري في ليبيا في سنة 2011: «كان يجب أن نشترط على الثوار أن نأخذ نصف النفط الليبي مقابل مساعدتهم في حربهم ضد نظام القذافي»، «وسبق لترامب أن صرح بـ«أنه عندما كانت تندلع حرب في قديم الزمان، فإن الغنائم تعود للمنتصر».