بالفيديو.. صلاح بادي: «الساعات القادمة ستكون حاسمة»

صلاح بادي يظهر بين قواته وهو يتوعد من سماهم «الخونة والعملاء والقادمين من الخارج»

قال صلاح بادي آمر ما يسمى بـ«لواء الصمود»، إنّ «الساعات القادمة ستكون حاسمة»، في ظهور عبر تسجيل مصور بعد يومين من تطبيق هدنة في العاصمة طرابلس التي شهدت اشتباكات على مدار أسبوع. 

وظهر بادي في تسجيل مصور نشرته صفحة تسمي نفسها «عملية تطهير طرابلس» عبر موقع التواصل الاجتماعي «فيسوك»، مساء الجمعة، لم يتسن لـ«بوابة الوسط» التحقق من صحة توقيت التسجيل، قائلاً إن «الساعات القادمة ستكون ساعات حاسمة»، قبل أن تتعالى تكبيرات عدد من المسلحين الذين ظهورا برفقته في الفيديو.

رويترز: هدنة طرابلس «هشّة».. ومهددة بـ«عدم الصمود»

ويأتي الظهور المفاجئ لبادي، بينما استمرت هدنة توسطت الأمم المتحدة فيها الثلاثاء الماضي بعد أسبوع من المعارك بين الجماعات المسلحة، خلفت عشرات القتلى.

وبدأ بادي حديثه بأنه متواجد في منطقة «خزانات النفط»، بينما تداول البعض أن قواته في منطقة «النقلية» بالمطار، متابعًا: «جايكم الخير اصبروا علينا»، متابعًا: «نريد ليبيا دولة نموذجية في الديمقراطية والحرية والخير، ونبني بلادنا بسواعد أبنائها».

بالفيديو.. بادي يظهر في أحد المعسكرات قرب طرابلس ملوِّحًا بالعودة إلى العاصمة

واختتم بادي الذي ظهر وهو يتحدث وسط مجموعة من قواته، حديثه بقوله: «سنعطي الخونة والقادمين من الخارج درسً لن ينسوه، والساعات القادمة ستكون ساعات حاسمة».

وهذا هو التسجيل الثاني لصلاح بادي الذي ظهر في الثامن والعشرين من أغسطس مع بدء التوترات، معلنًا تواجده في العاصمة طرابلس لرفع عنهم ما وصفها بـ«الذل والمهانة وإحقاق الحق».

وبادي هو أحد قيادات عملية «فجر ليبيا» وعضو المؤتمر الوطني العام السابق عن مدينة مصراتة، وظهر في تسجيل في بداية العملية في 13 يوليو 2014 يعلن الهجوم على مطار طرابلس الدولي.

المزيد من بوابة الوسط