وزير تونسي: إجراءات إضافية لمواجهة مخاطر فرار «إرهابيين» من سجون ليبية

وزير الداخلية التونسي هشام الفراتي

قال وزير الداخلية التونسي هشام الفراتي إن قوات بلاده مستعدة لدرء مخاطر فرار «إرهابيين» من السجون الليبية قبل أيام.

وأشار الفراتي، الجمعة، في تصريح للصحفيين بمناسبة الذكرى 62 لتأسيس سلك الحرس الوطني في تونس إلى تأثر البلاد بما يأتي من وراء الحدود الليبية، لكنه استطرد أن «وحداتهم الأمنية دائمًا على أهبة وعلى استعداد لصون حدودهم وتأمين البلاد».

هروب سجناء من القاطع «أ» بسجن عين زارة جنوب طرابلس

وحسبما نقلت وسائل إعلام محلية، أضاف الوزير التونسي أن «اليقظة والحذر شعارهم، خاصة الاستباق من خلال استشراف ما يمكن حدوثه من خلال الحصول على المعلومة قبل حصولها».

وأعلنت تونس في أعقاب فرار نحو 400 نزيل من سجن ليبي الاثنين الماضي، إثر المواجهات التي كانت دائرة بالعاصمة طرابلس، رفع درجة التأهب على مستوى الحدود الجنوبية الشرقية.

«قوة الردع»: سجن معيتيقة «تحت السيطرة».. ولا صحة لهروب سجناء

وتتخوف الحكومة التونسية من لجوء عدد من السجناء المتهمين بقضايا إرهاب إلى البلاد، خصوصًا أن عددهم من التونسيين المحتجزين بسجون ليبيا أكثر من 300 سجين.