لجنة الطوارئ والأزمة تناقش آليات عودة نازحي طرابلس إلى منازلهم

لجنة الطوارئ والأزمة في طرابلس تعقد اجتماعاتها لتذليل الصعاب التي تحول دون عودة النازحين إلى منازلهم

عقد نائب رئيس المجلس الرئاسي بحكومة الوفاق الوطني أحمد معيتيق، اجتماعًا بلجنة الطوارئ والأزمة التي تضم كلًا من وزراء «الداخلية، المالية، الحكم المحلي، الشؤون الاجتماعية، شؤون النازحين والمهجرين»، ووكيل وزارة الدفاع، والمدير التنفيذي للشركة العامة للكهرباء، ورؤساء جهاز المباحث العامة والإسعاف والطوارئ والحرس البلدي، ومدير فرع جمعية الهلال الأحمر طرابلس.

وأشار بيان نشرته إدارة التواصل والإعلام بمجلس الوزراء إلى أنّ الاجتماع الذي عُـقد بديوان رئاسة الوزراء، تطرق إلى آليات عودة نازحي طرابلس إلى منازلهم، واستئناف الرحلات الجوية بمطار معيتيقة الدولي.

سلامة يناقش التدابير العاجلة لعودة الحياة الطبيعية إلى طرابلس

وناقش الحضور الموضوعات العاجلة التي يمكن من خلالها تقديم خدمة للمواطنين والجهود التي بذلتها شركة الخدمات العامة لفتح مسارات الطرق الرئيسية والفرعية وإزالة السواتر لتسهيل حركة الموطنين للعودة إلى منازلهم في مناطق الاشتباكات، بما يسهم في دخول فرق الصيانة التابعة لشركة الكهرباء لإجراء الصيانة.

واستعرض الاجتماع مع مندوبي جمعية الهلال الأحمر وجهاز الإسعاف، الجهود التي بذلوها خلال الأيام الماضية في إسعاف الحالات المصابة ونقل الجرحى وتسهيل خروج المواطنين الواقعين في مناطق الاشتباكات.

معيتيق يبحث مع عميد الزاوية باقي الترتيبات الخاصة بالتهدئة في طرابلس

واتفق الحضور، على تكليف الحرس البلدي للتنسيق مع وزارة الاقتصاد لمتابعة توزيع مادة الدقيق من المطاحن إلى المخابز.

وكانت بعثة الأمم المتحدة لدى ليبيا أعلنت مساء الثلاثاء التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بين الأطراف المتنازعة بطرابلس، وإعادة فتح مطار معيتيقة بالعاصمة، بدأ فعليًا تنفيذه مساء أمس الأربعاء، وسط هدوء يسيطر على العاصمة.

وشهدت العاصمة طرابلس توترًا أمنيًا منذ الأسبوع الماضي، تصاعدت حدته إلى اشتباكات عنيفة منذ فجر الإثنين بين قوات تتبع كتيبة «ثوار طرابلس» ومعها قوات الدعم المركزي بأبوسليم اللتين تعملان تحت مظلة حكومة الوفاق، من ناحية، والقوات المعروفة باسم «الكانيات» نسبة إلى لقب آمرها.