المشري: حرب طرابلس نتيجة لفشل «الرئاسي» في تطبيق الترتيبات الأمنية

قال رئيس المجلس الأعلى للدولة، خالد المشري، إن السبب الرئيس لحرب طرابلس الأيام الماضية، هو فشل المجلس الرئاسي في تطبيق الترتيبات الأمنية المنصوص عليها في الاتفاق السياسي.

وجاءت تصريحات المشري عقب اتفاق وقف إطلاق النار بين الأطراف في العاصمة، برعاية المبعوث الأممي لدى ليبيا غسان سلامة.

وأضاف المشري في تسجيل مصور نشر عبر صفحة المجلس بموقع «فيسبوك» مساء الأربعاء أن السبب الآخر هو الفساد المالي الحاصل في ملف الاعتمادات، و«مجلس الدولة تنبه لهذا الموضوع مبكرًا ونادى بإصلاحات اقتصادية عاجلة».

وأشار إلى أنه منذ أن تولى رئاسة المجلس قام مباشرة بالتواصل مع رئيس المجلس الرئاسي، فائز السراج، ومحافظ مصرف ليبيا المركزي الصديق الكبير، «وقدم مقترحًا لإنعاش الاقتصاد الليبي»، منوهًا إلى أن الهدف الرئيس من مقترح الإصلاحات هو القضاء على السوق الموازية لبيع العملة الأجنبية.

وتساءل: «لماذا تتم عرقلة ملف الإصلاحات الاقتصادية، ولمصلحة من خصوصًا وأن المجلس الرئاسي مُصر على تنفيذ الاعتمادات المستندية وفقًا للآليات المطروحة»، معتبرًا أن العراقيل التي يواجهها ملف الإصلاحات الاقتصادية هي عراقيل أصحاب مصالح وليست عراقيل قانونية.

وطالب المشري خلال كلمته مجلس النواب بالتعجيل بطرح الدستور للاستفتاء، مشددًا على ضرورة تنفيذ الترتيبات الأمنية كما نص عليها في الاتفاق السياسي، بالإضافة إلى إعادة هيكلة المؤسسة العسكرية طبقًا للأعراف والقوانين العسكرية.

المزيد من بوابة الوسط