مجلس وزاراء حكومة الوفاق يستعرض تدابير إعادة الاستقرار لمناطق الاشتباكات بطرابلس

عقد مجلس وزراء حكومة الوفاق الوطني، صباح اليوم الأربعاء، اجتماعه العادي الثالث للعام الجاري 2018، بمقر ديوان رئاسة الوزراء بالعاصمة طرابلس برئاسة رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج.

وحضر الاجتماع نائب رئيس المجلس الرئاسي أحمد معيتيق وعضوا المجلس أحمد حمزة ومحمد عماري زايد، والمفوضون بوزارات حكومة الوفاق الوطني، حيث استهله المشاركون بالوقوف دقيقة صمت ترحمًا على أرواح ضحايا الاشتباكات التي شهدتها الضواحي الجنوبية لطرابلس.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي عبر صفحته على «فيسبوك» إن الاجتماع استعرض آخر تطورات الأحداث بضواحي طرابلس والإجراءات المتخذة لحفظ الأمن وسلامة المواطنين وتقديم المساعدة اللازمة للنازحين من مواقع الاشتباكات، وماتم اتخاده من تدابير لإعادة الاستقرار في هذه المناطق.

وأضاف أن السراج، أحاط مجلس الوزراء بالقرارات التي اتخذها بصفته القائد الأعلى للجيش الليبي بشأن الأعمال القتالية التي جرت الأيام الماضية في طرابلس، ووجه الدعوة للمواطنين بالعودة إلى أعمالهم، موضحًا أن قراراته الأخيرة تتعلق بإجراءات الأمن وحماية المواطنين بمناطق الأحداث.

وأوضح أن مجلس وزراء حكومة الوفاق الوطني شرع في استعراض ومناقشة بنود جدول الأعمال المتضمن العديد من المذكرات المحالة من قبل الوزارات والهيئات والمؤسسات العامة والتي تحوي العديد من الاقتراحات بشأن الرفع من مستوى الخدمات المقدمة للمواطن وحلحلة الاختناقات والعراقيل في عدد من القطاعات، والعمل على تذليل كافة الصعوبات التي تعتري تنفيذ بعض المشروعات الخدمية.

وأشار المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، إلى أن مجلس الوزراء اتخذ خلال الاجتماعات «القرارات اللازمة بشأنها» دون مزيد من التوضيح أو التفاصيل.