«الصحة العالمية» تنشر فرقًا طبية متحركة للطوارئ في طرابلس

أعلنت منظمة الصحة العالمية أنها نشرت عشر فرق طبية متحركة للطوارئ في العاصمة الليبية طرابلس، لدعم جهود وزارة الصحة الليبية، واستجابًة لسقوط عشرات القتلى والمصابين جراء الاشتباكات المتصاعدة بالأحياء الجنوبية. 

وقالت المنظمة، في بيان نشرته أمس الإثنين على موقعها الإلكتروني، إن الوضع في طرابلس لايزال خطرًا، متحدثة عن مقتل حوالي 50 شخصًا، وإصابة 125 آخرين، بحاجة إلى مساعدات طبية عاجلة. 

وأوضحت أن الفرق الطبية تم نشرها في مناطق قريبة من نقاط الاشتباكات، وتضم أطباء وأطباء مساعدين، وأدوية أساسية ومعدات طبية، وقالت إنها وفرت أدوية لـ200 حالة إصابة عاجلة، ولديها أدوية تكفي ألفي حالة أخرى، على استعداد لتقديمها لمستشفيات المدينة، كما وفرت أدوية لعلاج الحالات المرضية المزمنة للوحدات الصحية في المناطق التي تستضيف النازحين من مناطق الاشتباكات في طرابلس. 

وتوقعت المنظمة سقوط مزيد من القتلى والجرحى خلال الأيام المقبلة، مع استمرار الاشتباكات في الأحياء الجنوبية بالمدينة، لافتة إلى تقارير تفيد استهداف خدمات العناية الطبية، وتدمير مركز العلاج الطبيعي في منطقة عين زارة جراء سقوط صواريخ، أول من أمس الأحد. 

وقال ممثل منظمة الصحة العالمية في ليبيا، سيد حسين إن «المنظمة تعمل بالتعاون مع هيئات الصحة المحلية في ليبيا والشركاء على الأرض للاستجابة للحالات الطبية الطارئة»، لافتًا إلى أن الحواجز المقامة على الطرق الرئيسية تقف عقبة أمام توصيل المساعدات الطبية، وتعرقل عمل عربات الإسعاف وتعوق وصولها لنقل المصابين. 

وتابع: «مع التوقعات بسقوط عدد أكبر من الإصابات بين المدنيين، من الضروري أن يتم السماح للأطباء والعاملين بالقطاع الصحي بالتحرك بحرية للوصول إلى المصابين دون تأخر».

وتفيد تقديرات منظمة الصحة العالمية أن حوالي 1.1 مليون شخص تأثروا بشكل مباشر بالأشتباكات المسلحة التي شهدتها ليبيا خلال الـ12 شهرًا الماضية، وهم بحاجة إلى مساعدات طبية عاجلة.

المزيد من بوابة الوسط