عضو بلجنة الأزمة طرابلس: هدوء حذر ونقص الطعام والدواء في مناطق الاشتباكات

آثار الاشتباكات التي شهدتها طرابلس على منازل المواطنين (الإنترنت)

قال عضو لجنة الأزمة طرابلس عبد الباقي البوعيشي إن الأوضاع حاليًا في العاصمة يشوبها «الهدوء الحذر»، مضيفًا أن هناك وقفا لإطلاق النار إلى الآن.

وأوضح البوعيشي، في تصريح هاتفي إلى «بوابة الوسط»، أن المدينة تعاني حاليًا نقصًا في البنزين تسبب في بعض الازدحام، مؤكدًا أن «الأوضاع الإنسانية صعبة جدًا في مناطق الاشتباكات، خاصة وأن بعض المناطق تشهد ظلامًا تامًا منذ عشرة أيام».

ولفت البوعيشي، في سياق تصريحه، إلى عائلات لم تتمكن من الخروج من مناطق الاشتباكات وأخرى رفضت ترك منازلها، مضيفًا أنه إلى الآن هناك العديد من نداءات الاستغاثة يطلقها المدنيون بسبب نقص الطعام والدواء.

ودعا البوعيشي إلى فتح ممرات آمنة للهلال الأحمر والصليب الأحمر لإيصال الطعام والدواء لهؤلاء العالقين وإخراج من يرغب في المغادرة.
 
وأكد إحصائية العائلات النازحة، التي نشرتها «بوابة الوسط» بالأمس، وقال إن عدد العائلات النازحة من مناطق الاشتباكات إلى الآن 1825 عائلة؛ 350 منها نزحت إلى مدينة ترهونة، و140 عائلة أخرى إلى مدينة بني وليد، و1180 في طرابلس وضواحيها.

وقال إن 70% من سكان المنطقة نزحوا بالفعل وهناك 30% من العائلات رفضت، متوقعًا نزوح ما يقرب من ألف عائلة أخرى في حال استمرت الاشتباكات.

واندلعت اشتباكات عنيفة في العاصمة طرابلس الأسبوع الماضي بين مجموعات مسلحة أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى وخلفت أضرارًا مادية فادحة في الممتلكات.

المزيد من بوابة الوسط