مؤسسة النفط: «اشتباكات طرابلس» تسببت في خسائر كبيرة تتطلب وقتا طويلا لإصلاحها

إصابة خزان الديزل رقم 122 بمستودع طريق المطار (الإنترنت)

قال مدير الصحة والسلامة والأمن والبيئة والتنمية المستدامة بالمؤسسة الوطنية للنفط خالد أبو خطوة إن الاشتباكات المسلحة قرب المواقع النفطية في طرابلس تسببت في خسائر كبيرة للمؤسسة، يتطلب وقتا طويلا لإصلاحها، بالإضافة إلى التكلفة باهظة الثمن، مشددًا على ضرورة تحييد هذه المواقع والمحافظة عليها.

وذكًّر أبو خطوة في مداخلة عبر «قناة ليبيا» مساء أمس الإثنين بالخسائر التي تعرضت لها حظائر المؤسسة في رأس لانوف، والسدرة، خلال أعوام 2015، 2016، 2018، وأدت إلى فقدان الكثير من السعات التخزينية، والخزانات.

وأوضح أن مواجهات طرابلس الأخيرة أدت بشكل مباشر إلى إصابة «الخزان 122» الخاص بمنتج الديزل في مستودع طريق المطار، وتسرب أكثر مليوني لتر. وأكد أن عميلة الإصلاح تستغرق وقتًا طويلاً، موضحًا أن هذا الخزان يزود شركة الكهرباء بإمدادت الوقود السائل.

وأشار إلى أن الشركاء الأجانب بدأوا فيما يطلق عليه «إعادة التقييم الأمني» عقب الاشتباكات، واتخاذ إجراءات احترازية لتخفيف تواجدهم داخل ليبيا، وهو ما يؤدي إلى صعوبة إقناع شركات الصيانة الأجنبية باستئناف أعمالها.

المزيد من بوابة الوسط