مالطيون يطالبون بإجلائهم من ليبيا مع تفاقم الاشتباكات في طرابلس

مواطنون من مالطا يغادرون ليبيا في العام 2014 (تايمز أوف مالطا)

طالب مواطنون مالطيون في ليبيا سلطات بلادهم بالمساعدة في إجلائهم، مع تفاقم حدة الاشتباكات المسلحة في العاصمة طرابلس.

ونقلت جريدة «تايمز أوف مالطا» اليوم الثلاثاء، عن مصدر بحكومة مالطا أن «الحكومة المالطية بدأت في تكثيف جهودها، وبحث سبل إجلاء 25 مواطنا مالطيا، مقيمين في طرابلس ومنطقة غرب ليبيا».

وقال المصدر، لم تذكر الجريدة اسمه: «هذا أمر في غاية الحساسية، والموقف معقد جدا في طرابلس في الوقت الحالي. وما يمكننا قوله هو أن هناك جهودا مكثفة تجري لإتمام الأمر».

وكانت السلطات الليبية أعلنت إغلاق مطار طرابلس الدولي، الأسبوع الماضي، بعد وقوع عدة صواريخ في مواقع قريبة منه جراء الاشتباكات.

ويأتي ذلك فيما أعلن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، الأحد، حالة الطوارئ في طرابلس، إثر استمرار الاشتباكات بين مجموعات مسلحة في الأحياء الجنوبية من المدينة، أسفرت عن مقتل 47 شخصا، وإصابة عشرات آخرين، بينهم مدنيون.

وكانت ليبيا تستضيف أعدادا كبيرة من المواطنين المالطيين والأجانب العاملين بها، لكن معظمهم غادروا البلاد بسبب موجة الاشتباكات المسلحة التي اندلعت في العام 2014، وعقب الهجوم الذي استهدف فندق «كرونثيا» في العام 2015.