تعليقًا على أحداث طرابلس.. النويري يطالب بحلول سياسية جذرية ويدعو البعثة الأممية لتكثيف جهودها

النائب الأول لرئيس مجلس النواب فوزي النويري. (الإنترنت)

طالب النائب عن دائرة صرمان، النائب الأول لرئيس مجلس النواب فوزي النويري، كافة الأطراف في طرابلس بـ«تحمل مسؤولياتهم القانونية والإنسانية ووضع حد للأوضاع» التي تشهدها الضواحي الجنوبية للعاصمة منذ الأسبوع الماضي.

وفيما شدد على ضرورة إيجاد حلول جذرية للأزمة السياسية باعتبار أنّ «أنصاف الحلول هدفها إشباع مصالح شخصية أو مناطقية أو جهوية أو أيديولوجية»، فقد طالب الأمم المتحدة بـ«تكثيف جهود البعثة الأممية بمزيد من الجدية في مساعدة الليبيين على إيجاد حل للأزمة السياسية وبناء الاستقرار في البلاد».

في اليوم الثامن لمواجهات طرابلس.. ظهور «قوة الردع» واتساع رقعة الاشتباكات

ودعا النويري في بيان مساء الإثنين إلى ضرورة «توحيد الصف، وتغليب المصلحة العليا للوطن، بغية العبور إلى بر الأمان من خلال إرساء الأسس التي تبنى عليها الدول، وفي مقدمتها إفساح المجال لمؤسستي الجيش والشرطة لفرض الأمن».

كما وجه خطابه إلى الأطراف المتنازعة لـ«تحكيم صوت العقل، وتقديم التنازلات، وتسليم الأسلحة للجيش والشرطة النظاميين، واحتكار استخدام القوة على الجهات التي يُطلب منها الالتحاق بثكناتهم ومراكزهم وممارسة دورهم في حماية المواطن».

واندلعت اشتباكات عنيفة في العاصمة طرابلس الأسبوع الماضي بين مجموعات مسلحة أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى وخلفت أضرارًا مادية فادحة في الممتلكات.

المزيد من بوابة الوسط