الإعلان عن تشكيل لجنة لإدارة الأزمة في بلدية سوق الجمعة

قرر عميد المجلس البلدي سوق الجمعة، تشكيل لجنة لإدارة الأزمة في البلدية للتعامل مع الأوضاع الراهنة التي تشهدها الضواحي الجنوبية للعاصمة طرابلس من توتر أمني واشتباكات عنيفة بين مجموعات مسلحة، بحسب بيان صادر عن المجلس البلدي اليوم الاثنين.

وجاء الإعلان بتشكيل اللجنة عقب اجتماع موسع ضم المجلس البلدي ووكيل ديوان البلدية ومديري عدد من مكاتبها وعدد من مختاري المحلات ومدير مكتب هيئة السلامة الوطنية سوق الجمعة ومدير مكتب جهاز الإسعاف والطوارئ سوق الجمعة ومندوب عن مركز اتصال العاصمة (1415) وعدد من المتطوعين والخيرين.

وقالت لجنة إدارة الأزمة ببلدية سوق الجمعة في المنشور رقم (1) الذي وجهته إلى أهالي البلدية، إنها «ستعمل اللجنة على التواصل مع الجهات المعنية داخل وخارج البلدية لتوفير ما تتطلبه الأوضاع للمتضررين من مستلزمات واحتياجات ضرورية وعاجلة».

وأكدت اللجنة أنها «أعدت مخزنًا لجمع المواد التموينية الضرورية» وأنها «خاطبت لجنة الأزمة طرابلس لتوفير كميات مبدئية من المواد التموينية الضرورية»، مشيرة إلى أنها «ستستقبل أي تبرعات متعلقة بالتخفيف من أعباء الأزمة على المتضررين» جراء الأحداث التي تشهدها طرابلس.

ونوهت اللجنة إلى أنه «في حال حدوث أي حدث طارئ يرجى التواصل مع مختار المحلة وهو سيكون نقطة الاتصال مع اللجنة والبلدية» ونبهت إلى أنه «في حال حدوث أي حدث طارئ يستدعي حضور الخدمات الطارئة كالإسعاف والإطفاء بشكل عاجل أوعند حدوث إشكال أمني طارئ أوغير ذلك يطلب الاتصال فورًا بمركز اتصال العاصمة على الرقم 1415».

وطلبت لجنة إدارة الأزمة في بلدية سوق الجمعة من المواطنين «التواصل مع مختار المحلة كل في محلته والتنسيق المبدئي للعمل التطوعي داخل نطاق المحلة، تحسبًا لما يستجد من أوضاع، ومن ذلك التعاون في مراقبة الأمن ذاتيًا داخل المحلة لمنع حدوث أي فلتان أمني داخل أحياء البلدية».

المزيد من بوابة الوسط