المفوضية الأممية: 1600 شخص ضحايا قوارب الموت

مهاجرون جري إنقاذهم قبالة سواحل ليبيا (أرشيفية:الإنترنت)


قدرت مفوضية شؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، أعداد الوفيات والمفقودين في رحلات هجرة غير شرعية عبر البحر المتوسط بأكثر من 1600 شخص حتى الآن في هذا العام.

ونوه تقرير المفوضية الجديد، الذي يحمل عنوان «رحلات يائسة» إلى انخفاض إجمالي أعداد الأشخاص الذين يصلون إلى أوروبا، لكنه أشار إلى « ارتفاع معدل الخسائر بالأرواح بشكل حاد، وخاصة لأولئك الذين يعبرون من خلال البحر المتوسط».

وأوضحت المفوضية الأممية : «لقي شخص واحد من بين 18 شخصاً عبروا إلى أوروبا حتفه أو فُقد بين يناير ويوليو 2018 في وسط البحر المتوسط​​،، مقارنة بشخص واحد من كل 42 شخصاً عبروا في الفترة نفسها في عام 2017».

وقالت مديرة إدارة أوروبا في المفوضية، باسكال مورو: «إنَّ رحلات عبور البحر الأبيض المتوسط هي من أخطر الرحلات في العالم».

وأضافت «لم يعد انخفاض عدد الأشخاص الوافدين إلى السواحل الأوروبية اختباراً لمعرفة ما إذا كانت أوروبا قادرة على إدارة الأعداد، إنما لمعرفة ما إذا كانت قادرة على حشد البشرية لإنقاذ الأرواح».

ويوضح التقرير الأممي المخاطر التي يواجهها اللاجئون أثناء السفر على طول الطرق البرية إلى أوروبا أو داخلها.

المزيد من بوابة الوسط