«اقتصاد الموقتة» تعفي لجنة إعداد كشوفات توزيع الدقيق ببلدية بنغازي من مهامها

أعفى وكيل وزارة الاقتصاد والصناعة بالحكومة الموقتة، سهيل عبدالمطلوب بوسبيحة، الأحد، لجنة إعداد كشوفات توزيع الدقيق بمدينة بنغازي من مهامها، وفق ما أعلنته عبر صفحتها على موقع «فيسبوك».

وأوضحت الوزارة أن بوسبيحة وجه كتابًا رسميًّا لأعضاء اللجنة أبلغهم فيه بإعفائهم من مهامهم «بعد تلقي عديد الصعوبات والمشاكل في توزيع الدقيق على المخابز بالمدينة، التي أدت إلى صعوبة توافر رغيف الخبز للمواطنين».

وأضافت الوزارة عبر صفحتها على «فيسبوك» أن الإعفاء جاء أيضًا «وبشكل سريع على خلفية نجاح توزيع مخصصات الدقيق بساحة الكيش، السبت، بمدينة بنغازي، حيث تعذر حضور المخابز المدرجة بالكشوفات التي تقدمها اللجنة في وقت سابق».

وذكرت وزارة الاقتصاد والصناعة بالحكومة الوقت أنه «إلى جانب ذلك أدى لظهور زيادة في المخصصات بواقع (16.200كيس) سيتم توزيعها لاحقًا على المخابز بنفس الكيفية».

ونوهت الوزارة إلى أنه بالرغم من توفيرها الدقيق بمخازن صندوق موازنة الأسعار التابع لها بالمنطقة الشرقية إلا أن «الكشوفات تشير وبشكل قطعي إلى عدم توزيع حصص الدقيق على المخابز بشكل متوازن وفعلي».

وأشارت إلى أن اللجنة «قدمت للوزارة كشوفات توزيع غير فعلية على مخابز يشتبه في تعاملها مع المادة كسلع في السوق الموازية أو بيعها للمخابز العاملة بشكل صحيح بالمدينة».

وأكدت الوزارة أنه كان من الضروري «إعفاء اللجنة من مهام إعداد كشوفات التوزيع كما ورد في كتاب الوكيل وإلزام اللجنة بتقديم كافة المحاضر وكشوفات التوزيع التي قامت بها لمكتب المتابعة والتفتيش بالوزارة لفحصها ومعرفة المسؤول عن الخلل الذي حدث».

وأعلنت وزارة الاقتصاد والصناعة بالحكومة الموقتة، أنها ستتولى من اليوم إعداد الكشوفات الخاصة بتوزيع الدقيق وتنظيمها عن طريق منشور خاص سيصدر عنها، لافتة إلى أنها «حذرت في وقت سابق من أي إجراءات أو شبهات تحوْل دون توفير مخصصات الدقيق وغيرها لقنوات توصيل السلع للمواطنين وحرمانهم من قوتهم اليومي».