موسكات: نراقب بتخوف كبير الوضع في ليبيا.. ولا يمكن للمجتمع الدولي «غض الطرف»

رئيس الوزراء المالطي، جوزيف موسكات (الإنترنت)

قال رئيس الوزراء المالطي، جوزيف موسكات، إن بلاده تراقب عن كثب وتخوف كبير التطورات الراهنة للصراع القائم في ليبيا، مع تفاقم حدة الاشتباكات المسلحة في العاصمة طرابلس وسقوط عشرات القتلى والمصابين.

وقال، في تصريحات إلى «راديو وان» المالطي، نُشرت اليوم الأحد: «هناك صراع كبير قائم ومستمر داخل ليبيا، ونحن نتابع الوضع هناك بحرص»، حسب ما أودرت جريدة «مالطا توداي».

وأعرب موسكات كذلك عن تخوفه من تطور الاشتباكات المسلحة في طرابلس، وقال، في تغريدة على «تويتر»، إن «الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لا يمكنه غض الطرف عما يحدث والإدعاء بأنه لم يكن».

وتشهد العاصمة طرابلس منذ أيام اشتباكات مسلحة تتركز في الأحياء الجنوبية، بين مسلحين من كتيبة «ثوار طرابلس»، و«الكتيبة 301»، وكتيبة «دبابات أبوسليم» من جهة، واللواء السابع مشاة في ترهونة المعروف إعلاميًّا بـ«الكانيات»، وجميعها يخضع اسميًّا لحكومة الوفاق الوطني.

اقرأ أيضًا: الرباعي الغربي: من يقوضون الأمن في طرابلس سيحاسبون على أفعالهم

وتطرق رئيس الوزراء المالطي في حديثه مع «وان راديو» إلى أزمة الهجرة غير الشرعية من ليبيا، وقال: «يستمر المهاجرون في مغادرة السواحل الليبية صوب أوروبا، لكن لا يتم نقلهم إلى مالطا، بسبب التنسيق بين خفر السواحل الليبي والبحرية الإيطالية والعمليات البحرية الأوروبية».

ولفت إلى النجاح في إقناع بعض الدول الأوروبية باستقبال المهاجرين القادمين من ليبيا، وقال: «غادر مزيد من المهاجرين الذين كانوا على متن سفينة (أكواريوس) مالطا هذا الأسبوع، متجهين إلى دول أخرى بينها فرنسا».

المزيد من بوابة الوسط