صوان: «الميليشيات» لا تغير الواقع وعلى الأجسام السياسية إنهاء الأزمة وإلا..

رئيس حزب العدالة والبناء محمد صوان. (بوابة الوسط)

دعا رئيس حزب العدالة والبناء، محمد صوان، الأجسام الشرعية إلى «ضرورة تحمل مسؤولياتها عاجلاً، لإنهاء الأزمة والانقسام»، وأضاف «..وإلا فإن هناك عدة مخارج مطروحة للنقاش مع الأطراف السياسية ينص عليها الاتفاق السياسي تسمح بتجاوز هذه الأجسام إذا استمر هذا الارتباك والفشل».

وقال في بيان صدر، اليوم الأحد، عن اشتباكات طرابلس: «يجب على الجميع إدراك أن مشكلة الميليشيات لا تُعالج باستبدالها بأخرى تحت أيّة ذريعة، وإن المخرج الآمن والوحيد هو التغيير السلس وفقًا للمسار السياسي والعمل على تنفيذ الترتيبات الأمنية المنصوص عليها في الاتفاق السياسي».

وشهد الوضع الميداني في العاصمة طرابلس تطورًا لافتًا فجر اليوم، بعد سيطرة اللواء السابع على منطقتي الكريمية وما يعرف بقصر الملك بعد تخلي الكتيبة 301 المتمركزة في جمعية الدعوة الإسلامية بمنطقة السوالم عنها، فيما أكد مصدر لـ«بوابة الوسط» سيطرة «قوات صلاح بادي» على معسكر حمزة خلف خزانات النفط بطريق المطار.

وأضاف صوان أن «الميليشيات لا يُنتظر منها -مهما حسُنت النوايا- أن تغير هذا الواقع مهما كان سيئًا إلى ما هو أفضل منه، فالفوضى لا تنشئ نظامًا والغاية لا تبرر الوسيلة».

المزيد من بوابة الوسط