«البريقة» تعلن خسائرها من اشتباكات طرابلس وتحذر من «كارثة إنسانية»

شركة البريقة لتسويق النفط

أعلنت شركة البريقة لتسويق النفط إصابة خزان الديزل رقم 122 الذي يزود محطة كهرباء السواني، بمستودع طريق المطار التابع للشركة خلال الإشتباكات المسلحة التي تشهدها منطقة جنوب العاصمة طرابلس، محذرة من «كارثة إنسانية» جراء استمرار هذه الاشتباكات.

وعبرت الشركة، في بيان، عن قلقها الشديد من «الأضرار التي ستصيب حظيرة الخزانات بالكامل، الأمر الذي سيعرض البنى التحتية للمستودع والخزانات إلى خسائر كبيرة، والتأثير على عملية تزويد المحروقات».

ووصفت المؤسسة الوطنية للنفط وشركة البريقة الاشتتباكات والأضرار التي تنجم عنها بأنها «عبث في مقدرات الشعب الليبي التي يتم تخريبها والعبث بها».

وطالبت «القوات المتناحرة بأن تبتعد عن الخزانات فورا حفاظا على أرواح أبطال شركة البريقة المتواجدين في الموقع والذين تمكنوا بجهودهم الجبارة من السيطرة على الموقف بشكل مؤقت».

وحذرت الشركة مما سيترتب على المزيد من الإشتباكات من كارثة إنسانية وبيئية وإقتصادية ستزيد من معاناة المواطنين.

وشهد الوضع الميداني في العاصمة طرابلس تطورا لافتًا فجر اليوم، بعد سيطرة اللواء السابع على منطقتي الكريمية وما يعرف بقصر الملك بعد تخلي الكتيبة 301 المتمركزة في جمعية الدعوة الاسلامية بمنطقة السوالم عنها.

فيما أكد مصدر لـ«بوابة الوسط» سيطرة «قوات صلاح بادي» على معسكر حمزة خلف خزانات النفط بطريق المطار.

المزيد من بوابة الوسط