أطباء بلا حدود تدعو الحكومات الأوروبية إلى مساعدة المهاجرين العالقين في ليبيا

دعت منظمة أطباء بلا حدود الحكومات الأوروبية إلى مساعدة المهاجرين العالقين في ليبيا، مشيرة إلى أن اشتباكات طرابلس تثبت أن ليبيا «ليست بلدا آمنا للمهاجرين واللاجئين».

وقالت المنظمة في بيان نقلته وكالة «آكي» الإيطالية إنه «خلال 72 ساعة من الاشتباكات في طرابلس، تعرضت حياة الليبيين، وكذلك حياة المهاجرين واللاجئين، لخطر شديد».

وشددت أطباء بلا حدود على أن ليبيا «ليست دولة آمنة ومن الضروري بذل المزيد من الجهد من قبل الحكومات الأوروبية لمساعدة الأشخاص العالقين في ليبيا، فهناك حاجة إلى إيجاد طرق آمنة وكريمة للخروج».

وكانت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، قد أعلنت أنها نظمت في إطار جهد مشترك مع المنظمة الدولية للهجرة ومنظمة أطباء بلا حدود ومكتب تنسيق الشؤون الإنسانية وجهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية، عملية إجلاء عاجلة لحوالي 300 لاجئ ومهاجر في مركز احتجاز عين زارة في طرابلس.

وذكر مكتب المفوضية في ليبيا أن أغلب من جرى إجلاؤهم، مواطنون إريتريون وإثيوبيون وصوماليون، وقد نُقلوا جميعاً إلى مركز احتجاز أبو سليم الذي يتواجد في موقع أكثر أماناً نسبياً حيث يمكن للمنظمات الدولية تقديم المساعدة لهم.

المزيد من بوابة الوسط