وكيل البلدية: سقوط 19 قذيفة عشوائية على سوق الجمعة

جانب من القصف العشوائي في سوق الجمعة (الإنترنت)

أكد وكيل ديوان بلدية سوق الجمعة رياض الظاهر بيرام، اليوم الجمعة، سقوط 19 قذيفة عشوائية على المنطقة، أسفرت عن مقتل طفلين وإصابة طفل آخر، وحالتي إغماء.

وأشار بيرام في تصريح إلى «بوابة الوسط»، إلى أنّ القصف الصاروخي العشوائي لا يزال مستمرًا على المنطقة، لافتًا إلى أن هناك احتقانًا كبيرًا جدًا في بلدية سوق الجمعة، كرد فعل منهم على القصف العشوائي، مناشدًا «العقلاء والحكماء بالتدخل الفوري للتهدئة»، مضيفًا أن كافة المصابين مدنيون، كما نتج عن القصف أضرار مادية كبيرة في المنازل.

القذائف العشوائية تصيب منازل ومنشآت حكومية في طرابلس

وردًا على سؤال «بوابة الوسط» حول سبب استهداف بلدية سوق الجمعة وسقوط القائف عليها بشكل عشوائي بالرغم من أنها بعيدة عن مناطق الاشتباكات في جنوب العاصمة طرابلس قال بيرام: «لا نعلم ما سبب استهداف بلدية سوق الجمعة ونحن كبلدية بعيدين كل البعد عن التجاذبات السياسة»، مؤكدًا أن كل القذائف الصاروخية سقطت على المدنيين وبعيدة جدًا عن قاعدة معيتيقة.

كما شيع أهالي سوق الجمعة اليوم جثماني الطفلين اللذين قتلا نتجية القصف أثناء تواجدهما أمام منزلهما.

أغلبهم مدنيون.. تفاصيل آخر إحصائية لضحايا اشتباكات طرابلس

وتشهد العاصمة طرابلس توترًا أمنيًا منذ الأحد، تصاعدت حدته إلى اشتباكات عنيفة منذ فجر الإثنين بين قوات تتبع كتيبة «ثوار طرابلس» ومعها قوات الدعم المركزي بأبوسليم اللتين تعملان تحت مظلة حكومة الوفاق، من ناحية، والقوات المعروفة باسم «الكانيات» نسبة إلى لقب آمرها.

جانب من القصف العشوائي في سوق الجمعة (الإنترنت)
جانب من القصف العشوائي في سوق الجمعة (الإنترنت)