سالفيني مهدد بالسجن 30 عامًا في قضية مهاجري ديتشوتّي

نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني (أرشيفية:الإنترنت)

أعلن نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني، أنه مهدد بالسجن لمدة 30 سنة في قضية مهاجري ديتشوتّي.

وترفض السلطات المالطية والإيطالية استقبال مهاجرين على متن سفينة «ديتشوتي» وسط جدال بشأن مَن يتعين عليه تولي أمر المهاجرين المنقَذين بعد انطلاقهم من السواحل الليبية.

ونقلت وكالة الأنباء الإيطالية «آكي» عن سالفيني قوله إن «هناك 50 صفحة من الاتهامات ضدي، 5 جرائم جنائية (منها الاحتجاز غير المشروع لأشخاص)، 30 سنة سجن كحد أقصى»، متسائلاً: «هل تعتقدون أنني أخشى ذلك وسأتوقف؟ أبداً!».

سيناتور إيطالي يستنكر قيام «ديتشوتّي» بمهمات في مياه تخضع لليبيا

جاء ذلك تعليقًا على خبر رفع مدعي عام أغريجنتو إلى نيابة باليرمو، الجمعة، الوثائق المتعلقة بالتحقيق في قضية السفينة (ديتشوتّي) التابعة لقوات خفر السواحل، والتي يُتَّهم فيها سالفيني ورئيس مكتبه.

وأضاف وزير الداخلية «أنا أعلم أنه يوجد في إيطاليا عدد كبير من القضاة الأحرار والصادقين وغير المتحيزين»، مبينًا أن عبارة «(الإيطاليون أولاً) بالنسبة لي، تعني الدفاع عن الأمن والحدود، حتى إن انطوى ذلك على تعرّضي للخطر شخصياً».

زعيم حزب إيطالي يطالب بتوزيع 177 مهاجرًا أنقذوا قبالة ليبيا عبر القنوات الرسمية

وذكّر سالفيني بأن «إيطاليا حظيت بما يكفي من السياسيين العاجزين، اللصوص والجبناء». واختتم بالقول «أعتمدوا عليّ وأنا سأعوِّل عليكم».

المزيد من بوابة الوسط