وزير الخارجية الإيطالي: لا حلول بشأن تعديل عملية «صوفيا»

وزير الخارجية الإيطالي إينزو موافير ميلانيزي

أعلن وزير الخارجية الإيطالي إينزو موافير ميلانيزي أن وزراء الخارجية الأوروبيين لم يتوصلوا في اجتماعهم غير الرسمي اليوم الجمعة إلى حلول بشأن تعديل القواعد التشغيلية لعملية «صوفيا» البحرية، حيث تطالب إيطاليا بتناوب موانئ إنزال المهاجرين الذين تنقذهم سفن صوفيا بمياه المتوسط.

وقال رئيس الدبلوماسية الإيطالية «لا يوجد حل اليوم ، لكن هناك تصميم مشترك للجميع للتوصل إلى حل، وهذا شيء جديد»، لافتًا إلى أن «الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، كانوا على كوكب آخر قبل بضعة أشهر، وحدثت مواجهات مع العديد من الدول التي تركت المسألة الساخنة (استقبال المهاجرين) في أيدي أولئك الذين وجدوا أنفسهم على الواجهة لأسباب جغرافية. اليوم يوجد وعي مختلف تماماً».

وزيرة الدفاع الإيطالية تحذر من المخاطر الأمنية للهجرة غير الشرعية

يشار إلى أن وزيرة الدفاع الإيطالية إليزابيتا ترينتا قد شددت، بعد نهاية اجتماع وزراء الدفاع الأوروبيين غير الرسمي في فيينا أمس الخميس، على أنه «لم يعد من الممكن لإيطاليا أن تكون ميناء الإنزال الوحيد وأن تتولى مسؤولية جميع المهاجرين المنقذين في إطار عملية صوفيا البحرية الأوروبية. 

وقالت «نجاح عملية صوفيا هي مسألة تحظى باعتراف الجميع»، ولكن بشأن مقترح تعديل قواعد الاشتباك (تناوب موانئ الانزال) «وجدت بعض الأبواب مفتوحة وأخرى موصدة. فدول الشمال الأوروبي لم تستوعب تمامًا مهمة عملية صوفيا».

متاعب أوروبية في تغيير مسار مهمة «صوفيا» قبالة الساحل الليبي

يذكر أن الاتحاد الأوروبي أقرّ عملية صوفيا عام 2015، وحدد روما مقراً لها، وكلفها بمهام متعددة منها محاربة تهريب البشر في المتوسط، إنقاذ المهاجرين غير النظاميين، ومن ثمّ مراقبة تنفيذ قرار الأمم المتحدة المتعلق بحظر توريد السلاح لليبيا. وأضيفت إليها في وقت لاحق مهمة تدريب عناصر خفر السواحل الليبي.