الجويلي لـ«بوابة الوسط»: قوّة فض الاشتباك جاهزة في انتظار وقف إطلاق النار

آمر المنطقة العسكرية الغربية اللواء أسامة الجويلي (الإنترنت)

قال آمر المنطقة العسكرية الغربية، اللواء أسامة الجويلي، اليوم الجمعة، إن قوة فض النزاع لم تدخل بعد إلى مناطق الاشتباكات جنوبي العاصمة طرابلس، وفي انتظار المساعي لوقف إطلاق النار وعدم خرق الهدنة.

وأوضح الجويلي، في تصريح إلى «بوابة الوسط»، أن القوة المكلفة لفض النزاع جاهزة ومستعدة للدخول إلى نقاط التماس بين الطرفين بعد وقف إطلاق النار، لتباشر مهامها عندما يلتزم المتنازعون بالهدنة، لتشكل خطًا فاصلاً بينهما.

الجويلي: «الرئاسي» شكّل قوة لفض النزاع بين طرفي القتال في طرابلس

وأضاف الجويلي أن القوة شُكلت من معظم مناطق غرب ليبيا، وهي غير محسوبة على أي طرف، ومهمتها الوحيدة فض هذا النزاع فقط، وإعادة الأمن إلى المنطقة.

وطالب الجويلي «طرفي النزاع» بالتهدئة وسماع صوت العقل وتجنيب العاصمة القتال والحفاظ على أرواح المدنيين، داعيًا وسائل الإعلام إلى «عدم تأجيج الرأي العام، والتحريض على الاقتتال واستغلال وتوظيف النزاع المسلح».

وأجاب آمر المنطقة العسكرية الغربية، اللواء أسامة الجويلي، على سؤال «بوابة الوسط» عن موقفه حال رفض طرفا النزاع الاستجابة لهذا الاتفاق، قائلاً: «دعنا لا نستبق الأمور وننتظر ما تصل إليه لجان المصالحة والمساعي الجادة لوقف إطلاق النار وإن رفضت هذا أمر آخر لا نريد الحديث عنه الآن».

الفاندي: اتفاق لوقف إطلاق النار بين أطراف القتال في طرابلس

وتشهد العاصمة طرابلس توترًا أمنيًا منذ الأحد، تصاعدت حدته إلى اشتباكات عنيفة منذ فجر الإثنين بين قوات تتبع كتيبة «ثوار طرابلس» ومعها قوات الدعم المركزي بأبوسليم اللتين تعملان تحت مظلة حكومة الوفاق، من ناحية، والقوات المعروفة باسم «الكانيات» نسبة إلى لقب آمرها.

المزيد من بوابة الوسط