وفد المصالحة غريان: خطوتنا الأولى هي وقف إطلاق النار

آليات عسكرية في منطقة طريق المطار (الإنترنت)

قال رئيس هيئة التواصل الاجتماعي ورئيس وفد المصالحة غريان الشيخ المختار علي يونس، اليوم الجمعة، إن سعيهم الحثيث الآن هو وقف إطلاق النار وعدم خرق الهدنة.

وأوضح يونس، في تصريح إلى «بوابة الوسط»، أن المشايخ والأعيان ووفود المصالحة من الجبل الغربي ومختلف مدن ومناطق وقبائل ليبيا سيغادرون طرابلس إلى ترهونة للاجتماع معهم بعد انتهاء اجتماعات العاصمة.

وأضاف يونس أن الهدف الوحيد هو ألا يحدث خرق للهدنة، ودخول قوة فضّ النزاع ووقف إطلاق النار، مؤكدًا تجاوب الطرفين من أعيان طرابلس وترهونة وكذلك طرفي النزاع في محاور القتال.

وأكد يونس أن هناك أطرافًا محسوبة على الدولة تؤجج الصراع بقصد أو دون قصد في تسمية طرفي النزاع المسلح، وهذا ما يعرقل العمل، مشيرًا إلى أن الأعيان يسعون جاهدين  لوقف إطلاق النار وعدم حدوث خرق للهدنة.

وأشار يونس إلى لقاء آخر في مدينة الزاوية للعمل على إعادة الترتيبات الأمنية في العاصمة طرابلس «على أن يتسلم الجيش والشرطة هذه المهام بدلاً من المسميات المختلفة التي نراها هنا وهناك»، على حد قوله.

وأجاب رئيس هيئة التواصل الاجتماعي على سؤال «بوابة الوسط» حول وجود ضمانات بعدم خرق الهدنة، قائلاً: «لا توجد ضمانات إلى الآن.. طرفي النزاع المسلح متجاوبين وسنصل إلى حلول معهم».

وتشهد العاصمة طرابلس توترًا أمنيًا منذ الأحد، تصاعدت حدته إلى اشتباكات عنيفة منذ فجر الإثنين بين قوات تتبع كتيبة «ثوار طرابلس» ومعها قوات الدعم المركزي بأبوسليم اللتين تعملان تحت مظلة حكومة الوفاق، من ناحية، والقوات المعروفة باسم «الكانيات» نسبة إلى لقب آمرها.