تونس قلقة للتطورات الخطيرة بطرابلس.. وسيالة يحيط الجهيناوي بجهود التهدئة

لقاء سابق بين سيالة والجهيناوي (الإنترنت)

أعربت تونس عن قلقها من مستجدات الأوضاع الأخيرة في طرابلس، في وقت أحاط وزير الخارجية والتعاون الدولي في حكومة الوفاق محمد سيالة نظيره خميس الجيهناوي بالجهود المبذولة لإعادة التهدئة.

ووفق بيان لوزارة الخارجية التونسية، أجرى وزير الشؤون الخارجية التونسي خميس الجهيناوي، مساء الخميس، مكالمة هاتفية مع نظيره الليبي محمد الطاهر سيالة، تناولت مستجدات الأوضاع في ليبيا.

اقرأ أيضًا- جويلي: «الرئاسي» شكّل قوة لفض النزاع بين طرفي القتال في طرابلس

وقال الجهيناوي إن «تونس تتابع بانشغال التطورات الخطيرة التي شهدتها العاصمة طرابلس، وإنها تأسف لسقوط ضحايا بما فيهم مدنيين». وجدد حرص تونس على أمن واستقرار ليبيا وسلامة مواطنيها، مشددًا على ضرورة اعتماد الحوار والتوافق للتقدم بمسار التسوية السياسية الشاملة، برعاية الأمم المتحدة.

ومن جانبه، أبلغ سيالة نظيره التونسي بآخر المستجدات وبالجهود المبذولة لتثبيت التهدئة في العاصمة طرابلس، منوهًا إلى وقوف تونس الدائم إلى جانب ليبيا وشعبها.

وتقدم تونس نفسها للأطراف الليبية كوسيط محايد وموثوق به في عملية التسوية السياسية بعدما كثفت من نشاطها الدبلوماسي وقيام الجهيناوي بزيارات متتالية شهر يونيو الماضي إلى كل من طرابلس وطبرق وبنغازي.

وتشهد العاصمة طرابلس توترًا أمنيًا منذ الأحد، تصاعدت حدته إلى اشتباكات عنيفة منذ فجر الإثنين بين قوات تتبع كتيبة «ثوار طرابلس» ومعها قوات الدعم المركزي بأبوسليم اللتين تعملان تحت مظلة حكومة الوفاق، من ناحية، والقوات المعروفة باسم «الكانيات» نسبة إلى لقب آمرها.

اقرأ أيضًا- السلاك: السراج لم يغادر طرابلس ويواصل متابعة الموقف

اقرأ أيضًا- فريق طوارئ من «الهلال الأحمر» يدخل عين زارة لمساعدة الأسر العالقة

اقرأ أيضًا- مجلس الوزراء: تشكيل لجنة أزمة للدعم الإنساني ومتابعة العالقين بأحداث طرابلس

اقرأ أيضًا- ارتفاع حصيلة ضحايا اشتباكات طرابلس إلى 30 قتيلاً و96 جريحًا