منظمة «أوبن آرمز» الإسبانية تعلن وقف عملياتها لإنقاذ المهاجرين قبالة ليبيا

مهاجرون على متن قارب مطاطي في البحر المتوسط قبالة سواحل ليبيا. (رويترز)

أعلنت منظمة «أوبن آرمز» الإسبانية غير الحكومية، يوم الخميس، إنها بصدد وقف عملياتها لإنقاذ المهاجرين قبالة سواحل ليبيا وستعود إلى إسبانيا.

وأرجعت المنظمة، في بيان الخميس، قرارها إلى ما وصفته بـ«تجريم منظمات غير حكومية» تعمل في وسط البحر الأبيض المتوسط.

وكتبت المنظمة، في بيان بحسب وكالة «فرانس برس»، أن «الحملات المكثفة لتجريم منظمات غيرحكومية وتنفيذ سياسات لا إنسانية أدت ليس فقط إلى غلق موانىء إيطاليا ومالطا بل أيضًا إلى شل عمل العديد من المنظمات الإنسانية للإنقاذ وزيادة تدفق المهاجرين باتجاه جنوب إسبانيا».

وأضافت: «في الأسابيع القريبة المقبلة ستنضم سفينة برواكتيفا أوبن آرمز إلى عمليات الإنقاذ في مضيق جبل طارق وبحر البوران» الذي يفصل بين المغرب وإسبانيا التي يتولى تنسيقها حرس السواحل الإسبان.

وتابعت أن مهمة سفينة «برواكتيفا أوبن آرمز» التي ستبدأ في الأسابيع القادمة ستستمر «طالما استمر ضغط الهجرة في جنوب إسبانيا».

وتقدمت إسبانيا على إيطاليا واليونان لتصبح هذا العام المعبر الأول لدخول المهاجرين غير الشرعيين الذين يغامرون بحياتهم بعبور البحر إلى أوروبا.

وبحسب المنظمة الدولية للهجرة، فقد وصل نحو 28 ألف مهاجر منذ يناير 2018 إلى إسبانيا على متن مراكب متهالكة وهو تقريبًا العدد ذاته الذي وصل إلى إسبانيا برًا وبحرًا في 2017.

وأغلقت الحكومة الإيطالية خلال صيف 2018 موانىء إيطاليا أمام سفن المنظمات غير الحكومية التي تجوب وسط البحرالمتوسط لنجدة مهاجرين في خطر.

ودفع ذلك الأمر «برواكتيفا أوبن آرمز» إلى إنزال مهاجرين أنقذتهم قبالة ليبيا في موانىء برشلونة وبالما دي مايوركا والجزيرة في إسبانيا لثلاث مرات.

المزيد من بوابة الوسط