رحومة: يجب إجراء الاستفتاء على مشروع الدستور «في أقرب وقت»

رئيس الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور، الجيلاني رحومة. (الإنترنت)

قال رئيس الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور، الجيلاني رحومة، إنه يجب إجراء الاستفتاء على المشروع في أقرب وقت ممكن، وتمكين الشعب الليبي من ممارسة حقوقه الدستورية.

ودعا رحومة المؤسسات المعنية والقوى الوطنية والمجتمعية كافة للدفع بهذا الاتجاه، وإنهاء المراحل الانتقالية المتعاقبة والوصول إلى المرحلة الدائمة، التي تمارس فيها السلطات واجباتها وفقًا لأحكام الدستور.

وأصدر رئيس الهيئة بيانًا توضيحيًا للرد على تصريحات رئيس المفوضية الوطنية العليا للانتخابات عماد السايح، التي قال فيها «في حالة اختيار مجلس النواب إقرار قانون الاستفتاء، فإن نتيجة الاستفتاء ستعلن أواخر نوفمبر، وبعدها ستمنح مدة ثلاثة أشهر للسلطة التشريعة القائمة لإصدار التشريعات اللازمة، ثم تمنح مدة ثمانية أشهر أخرى للمفوضية العليا لاستكمال عملية الانتخابات».

وأوضح أن هذه التصريحات حملها البعض في سياقات مختلفة، يفهم منها عدم جدوى إجراء استفتاء على مشروع الدستور.

وكان السايح قال إن إجراء انتخابات خلال العام الجاري يعتمد على مجلس النواب وما سيصدره من قوانين، مشيرًا إلى أنه في حال اختيار مجلس النواب إقرار قانون الاستفتاء فإن نتيجة الاستفتاء ستعلن أواخر شهر نوفمبر، وبعدها ستمنح مدة ثلاثة أشهر للسلطة التشريعية القائمة لإصدار التشريعات اللازمة، ثم ثمانية أشهر أخرى للمفوضية لاستكمال عملية الانتخابات.

ونفى السايح، في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الليبية «وال»، وجود أي مخالفة أو تجاوز في سجل الناخبين، معتبرًا أن الحديث عن وجود مثل ذلك في السجلات قضية مفتعلة تستهدف تضليل الرأى العام وخلق مناخ من عدم الثقة، والتشكيك فيما تقوم به المفوضية من مسؤوليات.

المزيد من بوابة الوسط