النواب الداعمون الاتفاق السياسي: «الرئاسي» لم يعد يمثل «التوافق».. ويجب إعادة هيكلة السلطة التنفيذية

إحدى جلسات مجلس النواب. (أرشيفية)

قال أعضاء مجلس النواب الداعمون الاتفاق السياسي إن «المجلس الرئاسي بوضعه الحالي لم يعد يمثل مفهوم التوافق الوطني المنصوص عليه بالاتفاق السياسي».

ودعا أعضاء مجلس النواب، في بيان صادر اليوم الأربعاء، إلى «الشروع في إعادة هيكلة السلطة التنفيذية بحيث تصبح مكونة من مجلس رئاسي برئيس ونائبين، ورئيس حكومة يعمل على تشكيل حكومة وحدة وطنية جديدة تنال الثقة من قبل مجلس النواب، (والذي سبق أن أقره مجلس النواب في جلسته بتاريخ 21 نوفمبر 2017).

وحث البيان، «الأطراف ذات العلاقة بإعلاء الروح الوطنية وتغليب المصلحة العامة عن المصالح الجهوية والشخصية، مطالبين البعثة الأممية بدعم هذه الخطوة بدعوة مجلسي النواب والدولة للعودة إلى الحوار في أسرع وقت».

وجدد أعضاء مجلس النواب الداعمون الاتفاق السياسي «رفضهم حل الخلافات بين الليبيين، بالاحتكام إلى السلاح وتعريض حياة المدنيين للخطر والبلاد لمزيد من الدمار».

وطالبوا بـ«ضرورة اتخاذ خطوات عاجلة من شأنها تصحيح المسار التوافقي وإيجاد سلطة تنفيذية فاعلة وموحدة تمثل جميع أطياف الشعب الليبي، ترفع المعاناة عن المواطن وترسخ الأمن وتمهد لتوفير الظروف الملائمة لإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية، لإنهاء المرحلة الانتقالية في أسرع وقت».

المزيد من بوابة الوسط