بالفيديو.. بادي يظهر في أحد المعسكرات قرب طرابلس ملوِّحًا بالعودة إلى العاصمة

صلاح بادي آمر ما يسمى بـ«لواء الصمود» (أرشيفية:الإنترنت)

أعلن صلاح بادي آمر ما يسمى بـ«لواء الصمود»، تواجده في العاصمة طرابلس لرفع عنهم ما وصفها بـ«الذل والمهانة وإحقاق الحق»، وذلك في ظل توترات أمنيّة تشهدها العاصمة منذ مساء الأحد الماضي.

وظهر بادي في تسجيل مصور متداول عبر صفحات موقع التواصل الاجتماعي «فيسوك» فى وقت متأخر من مساء الثلاثاء، لم يتسن لـ«بوابة الوسط» التحقق من صحته، قائلاً إنه «سيقف ضد من يتسبب بالذل لأهالي العاصمة»، متابعًا بأن «كل من يقف مع الفاسدين سيكون خصمًا لهم».

بالصور... آثار الاشتباكات العنيفة في ضواحي طرابلس

وتابع بادي: «ندعو كل حر فى قلبه ذرة مروءة ونخوة أن يقف وقفة رجل حتى تخليص العاصمة من هؤلاء الفاسدين»، مواصلاً: «إلى أهلنا فى طرابلس كنا معكم وخرجنا من العاصمة ونحن نظيفين، ولن يبقى في طرابلس بإذن الله إلا أناس نظيفون، أما من يتواجدون الآن ليس أمامهم إلا خياران إما تسليم أنفسهم أو مواجهة جزائهم ونحن سنرفع هذا التشويه الذي طال ثورة 17 فبراير».

وبادي هو أحد قيادات عملية «فجر ليبيا» وعضو المؤتمر الوطني العام السابق عن مدينة مصراتة، وظهر في تسجيل في بداية العملية في 13 يوليو 2014 يعلن الهجوم على مطار طرابلس الدولي.

وأكد سكان من مناطق عين زارة وقصر بن غشير، اتصلت بهم «بوابة الوسط»، أنهم شاهدوا تحشيدًا ضخمًا للأسلحة الثقيلة والمتوسطة، بينها دبابات ومدافع ومضادات أرضية من القوتين المتواجهتين.

ويخشى أهالي العاصمة من تفجر الوضع الأمني من جديد واتساع جبهات الاقتتال ليطال وسط المدينة المكتظ بالسكان.

إغلاق طريق صلاح الدين بطرابلس وسقوط قذيفتين خلف معسكر اليرموك

وتشهد العاصمة طرابلس توترًا أمنيًا منذ أول أمس الأحد، تصاعدت حدته إلى اشتباكات عنيفة منذ فجر الإثنين بين قوات تتبع كتيبة «ثوار طرابلس» ومعها قوات الدعم المركزي بأبوسليم اللتين تعملان تحت مظلة حكومة الوفاق، من ناحية، والقوات المعروفة باسم «الكانيات» نسبة إلى لقب آمرها.

هدوء في العاصمة طرابلس.. و«أمن الوفاق» تستعد لتوفير ممرات آمنة لإخراج الجرحى

وفي وقت سابق اليوم اجتمع رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج بعدد من القادة العسكريين والأمنيين الذي قدموا تقارير عن الحالة الأمنية في طرابلس، بالإضافة إلى استعراض الترتيبات التي اتخذت لتأمين سلامة المواطنين.

المزيد من بوابة الوسط