«أفريكوم»: نفذنا «ضربة دقيقة» قرب بني وليد بالتنسيق مع حكومة الوفاق

شعار القيادة العسكرية الأميركية في إفريقيا «أفريكوم»

أعلنت القيادة العسكرية الأميركية في إفريقيا «أفريكوم» مسؤوليتها عن القصف الجوي الذي جرى في وقت سابق بمدينة بني وليد.

وأشار بيان «أفريكوم» عبر موقعها الإلكتروني إلى أنّها نفذت «ضربة جوية دقيقة» اليوم بالتنسيق مع حكومة الوفاق الوطني، قرب مدينة بني وليد، مما أدى إلى مقتل أحد قادة تنظيم «داعش» بليبيا.

وأفاد البيان بعدم وقوع أية «خسائر سواء قتلى أو مصابين في صفوف المدنيين نتيجة هذه الضربة»، لافتًا إلى أنّ «الولايات المتحدة لن تتهاون في مهمتها الخاصة بإضعاف وتدمير المنظمات الإرهابية واستعادة الاستقرار في المنطقة».

مقتل قيادي بـ«داعش» في قصف جوي استهدف سيارته بمدينة بني وليد

وأكد في الوقت نفسه «استمرار التزام الضغط على شبكات الإرهاب ومنع الإرهابيين من إقامة ملاذات آمنة لهم ف يالبلاد».

وكانت «بوابة الوسط» نقلت في وقت سابق اليوم عن مصدر عسكري، تأكيده مقتل قيادي في تنظيم «داعش» يدعى «وليد بوحريبة»، في قصف لطيراتن مجهول استهدف سيارة بمنطقة الظهرة في مدينة بني وليد جنوب شرق طرابلس.

المزيد من بوابة الوسط