السراج يعقد اجتماعًا مع قيادات عسكرية وأمنية في طرابلس

رئيس المجلس الرئاسي يجتمع بقيادات عسكرية وأمنية. (صورة من الرئاسي)

عقد رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج صباح اليوم الثلاثاء، اجتماعًا مع وزير الداخلية عبدالسلام عاشور، وعدد من القيادات العسكرية والأمنية يتقدمهم رئيس الأركان العامة اللواء عبدالرحمن الطويل، وآمر الحرس الرئاسي اللواء نجمي الناكوع، وآمر منطقة طرابلس العسكرية اللواء عبدالباسط مروان، ومدير إدارة الأمن المركزي المكلف العميد جمال الباشا، لمتابعة الأوضاع الأمنية بعد الهجوم الذي استهدف ضواحي العاصمة طرابلس.

وعبر السراج في بداية الاجتماع الذي عقد بمقر المجلس الرئاسي في طرابلس عن خالص التعازي لأسر ضحايا الاشتباكات المسلحة التي شهدتها العاصمة طرابلس.

وقدم المسؤولون العسكريون والأمنيون كل حسب اختصاصه تقارير عن الحالة الأمنية في المنطقة التي تعرضت للاعتداء وفي العاصمة بشكل عام، بحسب بيان صادر عن المجلس الرئاسي.

كما اطلع رئيس المجلس الرئاسي على الترتيبات التي اتخذت لتأمين سلامة المواطنين، وردع كل من يحاول المساس بحياتهم وممتلكاتهم والمنشآت العامة.

وأقر السراج عددًا من الخطط والبرامج الأمنية التي طرحت خلال الاجتماع، مطالبًا بتقدير حجم الأضرار التي خلفها الاعتداء، مشيدًا بدور الوحدات العسكرية والأجهزة الأمنية التي أدى تصديها للمعتديين إلى الحد من الخسائر وإنقاذ العديد من الأرواح.

وقال السراج إنه من موقع المسؤولية الوطنية وحرصه الشديد على حقن دماء جميع الليبيين يدعو الواقفين وراء تحرك المجموعات المعتدية إلى الانصياع إلى العقل والتعقل، محذرًا من العواقب الوخيمة لاستمرارهم في هذا النهج.

رئيس المجلس الرئاسي يجتمع بقيادات عسكرية وأمنية. (صورة من الرئاسي)
رئيس المجلس الرئاسي يجتمع بقيادات عسكرية وأمنية. (صورة من الرئاسي)