تغريم شركة أميركية 34 مليون دولار بتهم فساد في ليبيا

شعار هيئة الأوراق المالية والبورصات الأميركية أمام مقرها في واشنطن. (فرانس برس)

أعلنت «هيئة الأوراق المالية والبورصات الأميركية»، أنها توصلت إلى اتفاق مع الشركة الأميركية لإدارة الأصول «ليغ ميسن»، يقضي بأن تدفع هذه الشركة 34 مليون دولار لوقف ملاحقات الهيئة التي تتهمها بإفساد مسؤولين ليبيين بمساعدة المصرف الفرنسي «سوسييتيه جنرال».

وقالت سلطة ضبط أسواق المال الأميركية إن «ليغ ميسن دفعت بين 2004 و2010 رشاوى إلى مسؤولي مؤسسات مالية عامة ليبية لكسب عقود عن طريق وسيط دفع له مصرف سوسييتيه جنرال حوالي 26 مليون دولار بين 2005 و2008».

وحسب نص الاتفاق الذي أبرم مع «ليغ ميسن» كان المصرف الفرنسي يدفع عمولة تتراوح بين 1.3 و3% من قيمة المبالغ المستثمرة من قبل هذه المؤسسات الليبية في حساب للوسيط، في بنما.

وكانت الشركة الأميركية وافقت في يونيو على دفع غرامة قدرها 32.6 مليون دولار لوزارة العدل الأميركية في إطار هذه القضية. وفرض عليها دفع 31.6 مليونا أخرى إلى هيئات أخرى في البلاد.

أما المصرف الفرنسي «سوسييتيه جنرال» فقد وافق من جهته في يونيو على دفع 585 مليون دولار إلى النيابة المالية الوطنية في فرنسا ولوزارة العدل الأميركية عن أعمال فساد في ليبيا.

وردًا على سؤال لـ«فرانس برس» عن احتمال إبرام اتفاق منفصل بين «هيئة الأوراق المالية والبورصات الأميركية» والمصرف الفرنسي، رفضت الهيئة الأميركية الإدلاء بأي تعليق.

وكانت الشركة الأميركية ملاحقة بموجب قانون مكافحة ممارسات الفساد في الخارج الذي يسمح بملاحقة أي شخص أو شركة أو مؤسسة ممثلة في الولايات المتحدة لوقائع فساد حتى إذا لم تكن قد ارتكبت على الأراضي الأميركية.

المزيد من بوابة الوسط