تعيين قائد جديد للناحية العسكرية الجزائرية الحدودية مع ليبيا

الفريق أحمد قايد صالح خلال تنصيب أحد قادة المناطق العسكرية بالجزائر. (وزارة الدفاع الجزائرية)

أعلنت الرئاسة الجزائرية، اليوم الاثنين، تعيين قائد جديد للناحية العسكرية الرابعة الحدودية مع دولة ليبيا.

وأنهى الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة، مهام اللواء عبدالرزاق شريف قائد الناحية الرابعة وعيّن خلفًا له اللواء حسان علايمية.

ومنذ شهر يونيو الماضي، أجرى بوتفليقة حركة تغييرات واسعة على أعلى مستوى استهدفت قيادات في الأمن والجيش، وقادة النواحي العسكرية.

وشملت حملة التغييرات ضباطًا وجنرالات يحسبون على مرحلة الرئيس الحالي في وقت ربطها مراقبون بالحراك الدائر في البلاد حول مرشح السلطة في الانتخابات الرئاسية المنتظرة بعد ثمانية أشهر.

ويوحي مسلسل الإقالات بوقوع جنرالات في صلب الصراع بين أجنحة السلطة في الجزائر، وتصفية حسابات بين مؤسستي الرئاسة والجيش.

والناحية العسكرية الرابعة تقع جنوب شرق البلاد على الحدود الليبية، وكثف رئيس أركان الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح، من زياراته خلال السنوات الأخيرة إلى المنطقة، التي تقع في نطاق ورقلة وجانت حيث توجد أكبر وأغنى حقول النفط ومنشآت الغاز بالصحراء الجزائرية.

وفضلًا عن ذلك، فإن السلطات الجزائرية تصنف المنطقة كمصدر للتهديد الأمني الكبير القادم من الحدود الليبية، انطلاقًا من تقارير أمنية تحذَّر من تسلل مسلحين وتوقع أعمال إرهابية محتملة ضد مشروعات حيوية للطاقة.