استمرار الاشتباكات العنيفة في ضواحي طرابلس

قال سكان وشهود عيان من طرابلس، إن الاشتباكات العنيفة التي تشهدها الضواحي الجنوبية للعاصمة الليبية منذ فجر اليوم الاثنين، لا تزال متواصلة بين مجموعات مسلحة تابعة لكتيبة «ثوار طرابلس» والأمن المركزي أبوسليم من جهة، واللواء السابع المعروف بـ«الكانيات» من جهة أخرى.

وأوضحت المصادر التي تحدثت إلى «بوابة الوسط» أن القصف العنيف بين الأطراف المسلحة «مستمر بالأسلحة الثقيلة»، مشيرين إلى انتشار «الأسلحة الثقيلة» والبوابات ونقاط الاستيقاف في الشوارع الواقعة في نطاق مناطق الاشتباكات.

وأضافت المصادر أن المحال التجارية بمناطق صلاح الدين وخلة الفرجان وعين زارة والطريق الرابط بين وادي الربيع وقصر بن غشير مقفلة، بسبب التوتر الأمني الذي تشهده تلك المناطق منذ أمس الأحد.

وتصاعدت حدة التوتر الأمني في ضواحي جنوب شرق العاصمة طرابلس، إلى اشتباكات عنيفة منذ فجر اليوم الاثنين، أسفرت عن سقوط 5 قتلى و27 جريحًا موزعة على 4 مراكز صحية بالعاصمة، بحسب ما أعلنت وزارة الصحة بحكومة الوفاق الوطني.

اقرا أيضًا: «صحة الوفاق» تعلن الحصيلة الأولية لاشتباكات طرابلس

وقالت الوزارة في بيان نشرته عبر صفحتها على «فيسبوك»، إنّ مستشفى طرابلس الجامعي (مركز طرابلس الطبي سابقًا) استقبل جريحين اثنين و4 قتلى، كما استقبل مستشفى الهضبة العام 5 جرحى من بينهم حالتان في العناية المركزة، بالإضافة إلى قتيل واحد.

وأضاف بيان وزارة الصحة بحكومة الوفاق الوطني، أنّ مستشفى الحوادث أبوسليم استقبل 4 جرحى جراء الاشتباكات، كما استقبلت مصحة المختار 16 جريحًا من بينهم 4 حالات في العناية المركزة.

اقرأ أيضًا: السفارة الأميركية تعزي أسر «ضحايا أعمال العنف» في طرابلس

وقدمت السفارة الأميركية في ليبيا، اليوم الاثنين، تعازيها لأسر ضحايا أحداث العنف الأخيرة في العاصمة طرابلس، متمنية الشفاء العاجل للجرحى، الذين أصيبوا جراء الاشتباكات والتوترالأمني الحاصل.

وأعرب السفير البريطاني لدى ليبيا، فرانك بيكر، اليوم الاثنين، عن قلقه من التطورات الأمنية وأحداث العنف التي تشهدها ضواحي العاصمة طرابلس، داعيًا جميع الأطراف إلى وقف العمليات العسكرية وحماية المدنيين.

البعثة الأممية تحذر من «حدوث مواجهة عسكرية واسعة النطاق» في طرابلس

وحذرت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، «من أن تزايد المجموعات المسلحة والأعمال العدائية والخطاب العدائي» من شأنه أن «ينذر بخطر حدوث مواجهة عسكرية واسعة النطاق» في العاصمة طرابلس.

وقالت البعثة الأممية في بيان إنها «تتابع بقلق شديد الاشتباكات الجارية في طرابلس وما حولها»، داعية «جميع الأطراف إلى الوقف الفوري لجميع الأعمال العسكرية» و«عودة الهدوء» في العاصمة الليبية.

وأعربت البعثة «عن القلق من استخدام النيران العشوائية والأسلحة الثقيلة في المناطق السكنية ذات الكثافة السكانية العالية مما يهدد أرواح المدنيين»، مذكرة «جميع الأطراف بواجبها في حماية المدنيين وفقاً للقانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان».

وشددت البعثة «على أنه يجب عدم السعي إلى تحقيق الأهداف السياسية عن طريق العنف»، مجددة التأكيد على «دعمها لحكومة الوفاق الوطني» ودعوة «جميع الأطراف إلى بذل جهود جدية في سبيل توحيد مؤسسات الدولة».

المزيد من بوابة الوسط