قزيط: حل المشكل الليبي لن يكون «إلا في طرابلس وطبرق»

عضو المجلس الأعلى للدولة أبوالقاسم قزيط. (أرشيفية: الإنترنت)

قال عضو المجلس الأعلى للدولة، أبوالقاسم قزيط، إن «حل المشكل الليبي لن يكون لا في باريس ولا في روما»، مؤكدًا أن «الحل الحقيقي لن يكون إلا في طرابلس وطبرق» ردًّا على ما يثار هذه الأيام بشأن الحديث عن عقد المؤتمر الدولي المرتقب في روما بشأن الأزمة الليبية بعد الدعم الأميركي دور إيطاليا في الملف الليبي.

وكانت الحكومة الإيطالية أعلنت خلال الأسابيع الماضية عزمها تنظيم مؤتمر دولي بشأن ليبيا خلال الخريف المقبل، يضم أكبر عدد ممكن من المعنيين بالشأن الليبي من الأطراف الليبية والدولية لوضع أسس وأرضية لبسط استقرار مستدام في البلاد، لكن موعده لم يتحدد بعد حتى الآن.

واعتبر قزيط في تصريح تلقته «بوابة الوسط»، اليوم السبت، أن «هذه اللقاءات أضافت تعقيدًا آخر للملف المعقد أصلاً»، مشيرًا إلى أنه في المستقبل «ستلتقي وجوه وتغيب أخرى وسيعلنون مواقف هم أول مَن يعرقلها على الأرض» في إشارة إلى ما يتردد بشأن ترتيبات سياسية جديدة يتوقع إعلانها خلال الأيام المقبلة.

وشدد قزيط على ضرورة «أن لا تلعب البعثة الأممية دور المحلل وتقدم غطاءً سياسيًّا أمميًّا لرؤية دول منفردة»، وأن لا «تنساق في خطط وتصورات للحل، ضد خطتها المعلنة وضد قناعاتها وضد المصلحة الوطنية الليبية كما فعلت في السابق».

كما شدد عضو المجلس الأعلى للدولة على ضرورة «أن أن لا تكون البعثة الأممية شاهد زور في الملف الليبي»، منبهًا إلى أنه «ليس من حقها إعطاء توكيلات وعقود بالباطن لدول معينة وإطلاق يدها في الملف الليبي».

وقال قزيط: «يجب على البعثة الأممية أن تمارس دورها وتقود الملف، أو تعلن فشلها وتنسحب وتتركه للمتنافسين، عندها سيختار الليبيون الشريك الدولي المناسب للمساعدة في إنجاز التوافق، دون وساطة من أحد» وفق رؤيته.

المزيد من بوابة الوسط