غوشة: نعمل على 3 مسارات وسلامة سيطرح خطوات لكسر الجمود السياسي

المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة. (أرشيفية)

أكدت الناطقة باسم بعثة الأمم المتحدة فى ليبيا سوسن غوشة، أنّ البعثة تعمل على ثلاثة مسارات على طريق حلّ الأزمة الليبية، وهي الأمني والاقتصادي والسياسي في مسعىً لإحياء الحوار بين أطراف الأزمة، مشيرة إلى أن المبعوث الأممي غسان سلامة سيطرح أمام مجلس الأمن خطوات قادمة لكسر الجمود السياسي.

وأضافت غوشة، في تصريحات إلى «بوابة الوسط» اليوم السبت، أن بعثة الأمم المتّحدة للدعم فى ليبيا «تعمل بمنهجية موحدة يرسم رؤيتها ويضع عناصرها المبعوث الأممي غسان سلامة، ونقوم بتنفيذها كفريق واحد». 

وتابعت: «نعمل على هذه المسارات الثلاثة منذ فترة، وتركيزنا على المسارين السياسي والأمني، وكنا نتابع الملف الاقتصادي، لكن الآن نعمل على هذا الملف بشكل مكثف مثل باقي المسارات، بعد أن أرسلت حكومة الوفاق الوطني رسالة إلى مجلس الأمن طلبت منه مساعدة البعثة في المسار الاقتصادي، ما جعل مجلس الأمن يوجه البعثة إلى متابعة ذلك المسار عن كثب».

وحول خطة المبعوث الأممي غسان سلامة التي قدمها العام الماضي لحل الأزمة السياسية الليبية، وما إذا كانت الخطة تواجه تعقيدات قالت غوشة: «إن السيد سلامة سيقدم في إحاطة إلى مجلس الأمن خلال انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر، الخطوات القادمة لكسر الجمود الحاصل في العملية السياسية الليبية».

وفيما يتعلّق بمؤتمر روما حول ليبيا، المزمع عقده  الخريف القادم، أوضحت غوشة، أن البعثة «تتواصل مع جميع الدول وتحضر جميع الاجتماعات والمؤتمرات الدولية التي تخص ليبيا، لكن البعثة تتبع نهج خطة العمل التي قدمها سلامة في 20 سبتمبر 2017 واعتمدها مجلس الأمن».

وأشارت الناطقة باسم بعثة الأمم المتحدة فى ليبيا سوسن غوشة، إلى أن البعثة تعمل بتفويض من مجلس الأمن وليس من أية جهة أخرى، وأنها قامت بالتعاون مع مركز الحوار الإنساني بعقد 70 اجتماعًا في 43 مدينة ليبية، بمشاركة أكثر من 7000 ليبي، في إشارة إلى الجهود الرّامية إلى عقد الملتقى الوطني الليبي، الذي تضمنته خطة غسّان سلامة.

المزيد من بوابة الوسط