إدانات عربية ودولية للهجوم على بوابة كعام بزليتن

آثار الهجوم على بوابة عين كعام بزليتن. (صورة من إذاعة زليتن المحلية)|

دانت جامعة الدول العربية الهجوم الذي شنه مسلحون يشتبه في انتمائهم إلى تنظيم «داعش»، على بوابة كعام الأمنية بزليتن، أول أمس الخميس، ما أسفر عن سقوط 7 قتلى وإصابة أكثر من 10 جرحى من عناصر الأمن المكلفة بالتمركز في البوابة.

ونقل الناطق الرسمي باسم الأمين العام لجامعة الدول العربية السفير محمود عفيفي، تعازي الأمين العام للجامعة أحمد أبو الغيط، إلى أسر الضحايا وتمنياته للمصابين بالشفاء العاجل.

كما جدد دعم جامعة الدول العربية وتضامنها الكامل مع الدولة الليبية على كافة المستويات فى مكافحة الإرهاب، وفى كل ما من شأنه أن يساهم فى تثبيت الأمن والاستقرار فى ربوع البلاد.

بدورها، أعربت السفارة الإيطالية لدى ليبيا عن إدانتها الشديدة للهجوم، وقالت في تغريدة مقتضبة عبر موقع «تويتر»، «لا مكان للإرهاب في ليبيا».

ودعت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا حكومة الوفاق إلى إجراء تحقيق شفاف في الهجوم الإرهابي، معربة عن «تضامنها مع شعب ليبيا في مقاومة محاولات بث الخوف والترهيب والكراهية».

وأشارت إلى أن «الأمم المتحدة ملتزمة بعملية سياسية بقيادة ليبية من شأنها تعزيز الوصول إلى ليبيا الموحدة وبناء الثقة والتفاهم المتبادل عبر الحوار السلمي والشامل».

ونقل البيان عن غسان سلامة، رئيس البعثة، قوله، إنه يتقدم بخالص تعازيه لأسر الضحايا ولحكومة ليبيا، ويتمنى الشفاء العاجل والتام للمصابين.

المزيد من بوابة الوسط