فرنسا تدين الهجوم الإرهابي على بوابة كعام

آثار الهجوم الإرهابي الذي استهدف بوابة كعام

دانت فرنسا الهجوم الإرهابي الذي استهدف بوابة كعام، أمس الخميس، وأسفر عن سقوط 7 قتلى وأكثر من 10 جرحى من عناصر الأمن المكلفة بالتمركز في البوابة.

وأشارت السفارة الفرنسية لدى ليبيا في بيان عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماع «فيسبوك»، إلى أنّ بلادها «تقدم تعازيها لعائلات الضحايا وذويهم»، لافتة إلى أنّ «فرنسا تقف مع كل القوى الليبية التي تحارب الإرهاب».

«الرئاسي» يأمر بـ«تحقيق فوري» في هجوم بوابة كعام.. ويتوعد المعتدين 

وفي متابعة لاجتماع باريس الذي جرى في 29 مايو الماضي، أشار البيان إلى أنّ «فرنسا ستواصل مع شركائها الدوليين دعم جهود الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، غسان سلامة، لكي تتمكن ليبيا من استعادة الاستقرار».

وكان هجوم على بوابة كعام لمسحلين يُشتبه في انتمائهم لتنظيم «داعش»، لقي إدانات على المستويين المحلي والدولي، أعلن على إثرها المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني تكليف وزارة الداخلية والأجهزة الأمنية «للتحقيق الفوري والقبض على المعتدين».