فرنسا: علمنا بمؤتمر روما حول ليبيا وندعم كل المبادرات لتحقيق المصالحة

الناطقة الرسمية باسم وزارة الخارجية الفرنسية (الإنترنت)

أعلنت فرنسا أنها أحيطت علمًا بالمبادرة الإيطالية المدعومة أميركيًا لتنظيم مؤتمر جديد حول ليبيا في نوفمبر المقبل.

وقالت الناطقة الرسمية باسم وزارة الخارجية الفرنسية في باريس، أنييس فون دير مول، إن بلادها أعربت عن اهتمامها برغبة إيطاليا، وهي شريك أساسي في الملف الليبي، في تنظيم مؤتمر دولي استكمالاً لمؤتمر باريس.

وأضافت دير مول للصحفيين أن «فرنسا مقتنعة بأن التوصّل إلى حلّ سياسي برعاية الأمم المتحدة هو السبيل الوحيد الكفيل بإرساء الاستقرار الدائم في ليبيا. وهذه هي الغاية من خريطة الطريق التي وضعها الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة السيد غسان سلامة الذي تقدم له باريس كلّ الدعم».

وشددت دير مول على أن إرساء الاستقرار في ليبيا يتحقق عبر اعتماد قاعدة دستورية بغية تنظيم الانتخابات الرئاسية والتشريعية التي حُدد موعد إجرائها وحظيت بموافقة الجهات الفاعلة الرئيسة في ليبيا، إبّان مؤتمر باريس في 29 مايو الماضي، في حضور الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة وممثلين عن المجتمع الدولي، قبل أن يوافق عليه مجلس الأمن.

وأعلنت الناطقة عن دعم فرنسا لجميع المبادرات التي تندرج في إطار الوساطة الأُممية والتي تسعى إلى تحقيق المصالحة بين الليبيين وإرساء الاستقرار في البلاد.

المزيد من بوابة الوسط