عن هجوم بوابة كعام.. «الأعلى للدولة» يطالب بسرعة إنجاز الاستحقاقات الدستورية

شعار المجلس الأعلى للدولة

دانت المجلس الأعلى للدولة الهجوم «الإرهابي» الذي استهدف بوابة كعام الواقعة بين مدينتي زليتن والخمس، ما أسفر عن سقوط 7 قتلى وأكثر من 10 جرحى من عناصر الأمن المكلفة بالتمركز في البوابة، داعية في الوقت نفسه إلى إجراء «تحقيق شفاف» في الحادث.

ودعا المجلس في بيان نشره مكتب الإعلام للمجلس عبر «فيسبوك»، حكومة الوفاق إلى «أداء واجبها في بسط الأمن وتأمين حياة المواطنين واتخذا كافة الإجراءات الكفيلة بمحاسبة المتورطين في هذه العملية ومنع أية محاولات قادمة».

«الرئاسي» يأمر بـ«تحقيق فوري» في هجوم بوابة كعام.. ويتوعد المعتدين 

وأشار البيان إلى أنّ «هذه العمليات الإرهابية تستغل حالة الانقسام السياسي لضرب استقرار وإرهاب المواطنين»، داعيًا مجلس النواب إلى «سرعة إنجاز الاستحقاقات الدستورية وإنهاء المرحلة الانتقالية وتوحيد مؤسسات الدولة وعلى رأسها المؤسسات الأمينة».

مصادر أمنية تكشف هوية أحد منفذي هجوم بوابة «عين كعام»

وكان هجوم على بوابة كعام لمسحلين يُشتبه في انتمائهم لتنظيم «داعش»، لقي إدانات على المستويين المحلي والدولي، أعلن إثرها المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني عن تكليف وزارة الداخلية والأجهزة الأمنية «للتحقيق الفوري والقبض على المعتدين».

المزيد من بوابة الوسط