زعيم حزب إيطالي يطالب بتوزيع 177 مهاجرًا أنقذوا قبالة ليبيا عبر القنوات الرسمية

زعيم الحزب الديمقراطي الإيطالي، ماوريتسيو مارتينا. (أرشيفية)

دعا زعيم الحزب الديمقراطي الإيطالي، ماوريتسيو مارتينا، إلى توزيع 177 مهاجرًا أُنقذوا قبل أيام قبالة ليبيا وعالقين على متن سفينة «ديتشوتّي» عبر القنوات الرسمية.

وأضاف مارتينا في تصريحات من كاتانيا، حيث يواكب أحداث السفينة التابعة لخفر السواحل الإيطالي، أنه «منذ 1 يونيو، لا توجد أية بيانات لوزارة الداخلية حول كيفية إجراء عديد الإجراءات الأوروبية لإعادة توزيع اللاجئين»، متوضحًا: «ربما لأنها لم تعد تستخدم القنوات الرسمية، بل تكتفي بعرض العضلات والدعاية فقط، وسلوكيات مثل هذه التي لا تؤدي إلى أي شيء».

ولفت القيادي اليساري إلى أن «رئيس الوزراء (جوزيبي كونتي) يقتصر على انتهاج الدعاية بالكتابة على مواقع التواصل الاجتماعي (..) أدعوه إلى ممارسة مهام وظيفته والحكم في ظل احترام القانون والدستور»، بحسب وكالة «آكي» الإيطالية.

وطالب زعيم الحزب الديمقراطي الإيطالي بـ«إنزال هؤلاء الأشخاص الـ177 المحتجزين رهائن، وليس البحث عن أعذار لا وجود لها».


ودخلت سفينة «ديتشوتي» ميناء كاتانيا الليلة قبل الماضية، بعد جدل، تكرر مرارًا مؤخرًا، بين السلطات المالطية والإيطالية بشأن مَن يتعين عليه تولي أمر المهاجرين المنقَذين بعد انطلاقهم من السواحل الليبية.

وكان نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية الإيطالي، ماتيو سالفيني، رفض تصريحات لمسؤول أمني وصف عدم السماح لسفينة «ديتشوتي»، بحكم تبعيتها لخفر السواحل الإيطالي، بالرسو في أحد موانئ البلاد بالتصرف مدعاة «للحرج».

وكتب سالفيني في تغريدة عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، الأربعاء، «بعد أن ترك الحزب الديمقراطي واليسار إيطاليا تتعرض لغزو 700 ألف مهاجر، هل أنا المُحرِج؟ (..) لن أتراجع وسأمضي قدمًا».

وكان مسؤول في خفر السواحل، وهو جهاز يتبع لوزارة النقل، انتقد بشدة رفض وزير الداخلية إعطاء التصريح للسفينة التابعة للدولة بالرسو وإنزال مهاجرين (177 شخصًا) على متنها تم إنقاذهم قبل أيام قبالة ليبيا، وقال إن هذا التصرف «غير مفهوم ومحرج».

وربط سالفيني السماح بإنزال المهاجرين بالحصول على ضمانات من الاتحاد الأوروبي لتوزيعهم لاحقًا على دول أوروبية أخرى.

المزيد من بوابة الوسط