المبعوث الصيني: لا يوجد رقم محدد لعدد مقاتلي الويغور في سورية

المبعوث الصيني الخاص إلى سوريا شيه شياويان. (ارشيفية: الإنترنت)

قال المبعوث الصيني الخاص إلى سورية شيه شياويان، الاثني،ن إنه لا يوجد رقم محدد لعدد الويغور الذين ذهبوا للقتال في صفوف الجماعات المتشددة في سورية، مضيفًا أنه يأمل بالعودة إلى سورية للحصول على صورة أوضح.

وأضاف شيه في إفادة صحفية في بكين بأن الصين «تجري محادثات مع كل الدول بما في ذلك سورية بشأن مكافحة الإرهاب»، حسب وكالة «رويترز»، مردفًا: «بالنسبة لعدد الإرهابيين الويغور الموجودين هناك، فقد رأيت كل الأرقام. البعض يقول ألف أو ألفين أو ثلاثة آلاف أو أربعة آلاف أو خمسة آلاف بل والبعض يقول أكثر من ذلك».

وأوضح: «أتعشم أن تكون لديّ المرة المقبلة الفرصة للذهاب إلى إدلب لإلقاء نظرة»، مشيرًا إلى آخر مساحة كبيرة من الأراضي مازالت تحت سيطرة مقاتلي المعارضة السوريين.

 وتشعر الصين بقلق من أن يكون الويغور الذين ذهبوا إلى سورية والعراق للقتال في صفوف المتشددين قد سافروا بشكل غير قانوني عبر جنوب شرق آسيا وتركيا. وأغلب الويغور من المسلمين الذي يتحدثون لغة تركية وينحدرون من منطقة شينجيانغ في أقصى غرب الصين.

وقال السفير السوري لدى الصين لوكالة «رويترز» العام الماضي إن ما يصل إلى خمسة آلاف من الويغور يقاتلون في صفوف جماعات متشددة مختلفة في سورية.

وكان تنظيم «داعش» أعلن مسؤوليته عن قتل صيني كان محتجزًا رهينة في 2015 مما سلط الضوء على قلق الصين بشأن الويغور الذين تقول إنهم يقاتلون في الشرق الأوسط وتخشى من احتمال عودتهم إلى الصين لشن هجمات.

المزيد من بوابة الوسط