شكاوى في أجدابيا من ارتفاع أسعار الأضاحي.. وموطنون يحملون الحكومة المسؤولية

اشتكى مواطنون في مدينة أجدابيا وضواحيها من ارتفاع أسعار الأضاحي هذا العام، على الرغم من توافرها بالأسواق، بسبب غلاء الأسعار ونقص السيولة النقدية، محملين الحكومات في الشرق والغرب مسؤولية ارتفاع الأسعار.

وقال عبدالرحمن الفاخري لـ«بوابة الوسط»، السبت، إنه وقف في سوق بيع الأغنام حائرًا أمام هول أسعار الأضاحي التي تبدأ من 600 دينار إلى 2000 دينار، مشيرًا إلى أن راتبه لا يتجاوز 400 دينار تحصَّل عليها بعد طابور طويل منذ ساعات الصباح الأولى تحت أشعة الشمس الحارقة وبعد شهرين دون راتب من مصرف «الجمهورية»، فرع أجدابيا.

وأضاف الفاخري: «وقفت مع نفسي كثيرًا، إذ اتجهت إلى الأغنام المستوردة التي تباع بسعر 425 دينارًا، وتساءلت كيف أشتري ما يلزمني من أضحية وكيف أصرف على العائلة وما تحتاجه من مستلزمات إلى الآن لازالت بحاجة ماسة إليها مثل الخضراوات والسلع التموينية، وكيف أقوم بسداد الديون المتراكمة عليّ في عدد من المحلات التجارية التي تتجاوز قيمتها 3000 دينار؟!»، محملاً الحكومات في الشرق والغرب الليبي مسؤولية ارتفاع سعر الأضاحي واستغلالهم من قبل السماسرة.

ويقول الحاج محمد جبريل، الذي التقت به «بوابة الوسط» في سوق بيع المواشي بالقرب من سوق السيارات في مدينة أجدابيا، إنه شاهد أحد المواطنين يرهن كتيب العائلة وجواز سفره إلى أحد بائعي الأضاحي من أجل الحصول على أضحية على أن «يتم استرجاع كتيب العائلة وجواز السفر بعد أن يقوم بسداد ثمن الأضحية بعد الفترة المتفق عليها».

واستغرب الحاج محمد صرف رواتب على المواطنين ما بين 400 دينار و550 دينارًا من قبل المصارف العاملة في مدينة أجدابيا وضواحيها رغم علم المسؤولين بارتفاع أسعار الأضاحي وعدم تقاضي المواطنين رواتبهم منذ شهرين.

وتساءل المواطن سعيد المغربي عن الأموال التي أعلنتها حكومة الوفاق الوطني بشأن استيراد كمية من الأضاحي بقيمة إجمالية بلغت 90 مليون، مشيرًا إلى أن هناك عائلات ليبية كثيرة لم تتحصل على رواتبهم بحجة أن السيولة النقدية لم تكفِ.

من جهة أخرى يعمل عدد من الجهات الخيرية والإعلامية في مدينة أجدابيا على جمع التبرعات التي تأتي على هيئة أموال أو أضاحٍ وتقديمها للمحتاجين غير القادرين على شراء أضحية العيد بسبب عدم حصولهم على رواتبهم من المصارف بسبب نفاد السيولة النقدية أو بسبب ارتفاع سعر الأضحية.

وتراوحت أسعار الأضاحي في مدينة أجدابيا وضواحيها بين 625، و750، و850، و1000، و1200، و1500، و1700 دينار بالنسبة للأغنام الوطنية، أما الأغنام المستوردة فتباع بسعر 425 دينارًا.