العميد الساعدي محمد لـ«الوسط»: مراكز الشرطة في سبها دون سجون

العميد الساعدي محمد، مدير مديرية أمن سبها. (الإنترنت)

تشهد مدينة سبها وضعًا أمنيًا متدهورًا منذ سنوات في ظل انقسام سياسي يعصف بالاستقرار في البلاد، وعجز الأجهزة الأمنية عن السيطرة على الوضع، وتفاقم الجريمة المنظمة من خطف وقتل وابتزاز، في المقابل أطلقت بلدية سبها والأجهزة الأمنية والأعيان والحكماء عديد المبادرات لكن دون جدوى.

للاطلاع على العدد 143 من جريدة «الوسط» اضغط هنا

« الوسط» فتحت ملف الحالة الأمنية في سبها خلال حوار قصير مع العميد الساعدي محمد، مدير مديرية أمن سبها، الذي شرح طبيعة الوضع الأمني حاليًا، والصعوبات والعراقيل التي تواجه مديرية أمن سبها.. وكان هذا نص الحوار:

■ كيف تقييم الوضع الأمني في سبها؟
الوضع الأمني جيد، ويوجد تحسن منذ فترة في ظل نقص الإمكانات من معدات وأسلحة الذي يعتبر نقصًا حادًا، خصوصًا المركبات.
ونملك 22 سيارة فقط، وهذا لا يكفي على الإطلاق، ونقوم بعمل جبار أكبر من القدرات والإمكانات المتوافرة، ويجب على الحكومتين دعمنا بكل الإمكانات ومساعدتنا في أسرع وقت ممكن.

■ ما وضع مراكز الشرطة بالمدينة؟
تـوجد أربعة مراكز شرطة تمارس أدوارها في فتح محاضر وتحقيقات وتسجيل بلاغات، ويباشر عناصرها أعمالهم على مدار 24 ساعة، واعتبرها من أفضل المراكز في ليبيا، وجرى تفعيل قسمي البحث الجنائي والمرور بعد توقف لمدة عامين.
وتعتبر مديرية أمن سبها من المديريات المصنفة في المرتبة الأولى على مستوى ليبيا، ومن المفترض أن تقارن بطرابلس وبنغازي.

■ هناك أنباء عن غياب عناصر مديرية أمن سبها.. ما حقيقة ذلك   ... ؟
هناك انضباط من ضباط وأفراد الشرطة في سبها، والدليل على ذلك أن معظم الأقسام الأمنية بدأت بالعمل مثل أقسام المرور والنجدة والبحث الجنائي، ونتخذ الإجراءات القانونية ضد حالات الغياب مثل إيقاف المرتب.
لكن نعاني مشكلة كثير من منتسبي الشرطة تخرجوا في العام 2015، ولم تصرف مرتباتهم حتى الآن، وننتــظر التفويض المالي، وإن جرى ذلك سوف تساهم هذه الأعداد في فرض الأمن.

■ كيف تعمل مراكز الشرطة في ظل عدم وجود سجن  ... ؟
دون سجن شرعي يتبع وزارة العدل وشرطة قضائية ولا تستطيع مديرية أمن سبها مباشرة أعمالها، لذلك لابد من اعتماد سجن شرعي وتفعيل عمل الشرطة القضائية لتتسلمه عند اعتماده، وهناك تواصل وتجاوب من الشرطة القضائية، وهم مستعدون للعمل إذا جرى اعتماد سجن من الجهات الرسمية المخولة بذلك.

■ ما الجهات التي تقوم مديرية أمن سبها بتأمينها .. ؟
كلية الآداب وعدد من الكليات التابعة لجامعة سبها، إلى جانب تأمين امتحانات الشهادة الثانوية العامة، ومستشفى الأورام ومركز سبها الطبي ومخازن الأدوية وعدد من المرافق الحيوية.

■ القيادة العامة للجيش كلفت آمرًا لمنطقة سبها العسكرية.. هل هناك تعاون معه ... ؟
هناك تعاون إيجابي مع آمر منطقة سبها العسكرية في بعض الأمور الأمنية، ووعد بأن يدعمنا، ولمسنا منه الجدية في العمل والتعاون .

■ هل هناك جهات تتعاون مع المديرية ...؟
هناك تعاون بين المجلس البلدي ومديرية الأمن، لكن بلدية سبها تعاني من نقص الإمكانات وعدم وجود ميزانيات.

■ وما الحل ... ؟
الدور الكبير والمؤثر للأعيان والمشايخ، وعليهم التحرك للضغط على الحكومات والإدارات لدعم مديرية الأمن.

للاطلاع على العدد 143 من جريدة «الوسط» اضغط هنا

المزيد من بوابة الوسط