الداخلية الإيطالية: انخفاض أعداد المهاجرين إلى أقل من الربع خلال عام

إنقاذ مهاجرين قبالة السواحل الليبية. (الإنترنت)

قالت وزارة الداخلية الإيطالية إن عدد المهاجرين الذين وصلوا سواحل البلاد انخفض إلى أقل من الربع خلال الفترة من 1 أغسطس 2017 حتى 31 يوليو 2018.

وتعد ليبيا نقطة الانطلاق الأكثر شيوعًا للمهاجرين الساعين للوصول إلى أوروبا عن طريق البحر. وعبر أكثر من 600 ألف شخص البحر المتوسط إلى إيطاليا خلال السنوات الأربع الأخيرة غالبيتهم انطلق من ليبيا.
وضغطت القوى الأوروبية أيضًا للحدِّ من التدفق إلى ليبيا من الجنوب وأعادت المنظمة الدولية للهجرة 25 ألف مهاجر من ليبيا إلى بلادهم منذ بداية العام الماضي.

«فرونتكس»: المهاجرون باتوا يتجنبون طريق المتوسط الأوسط الرابط ليبيا بالسواحل الإيطالية

ووفقًا للمعطيات التي تضمنها تقرير صدر عن وزارة الداخلية، الخميس، فقد تراجع عدد المهاجرين الوافدين من 18.28 ألف إلى 42.7 ألف، وبالتوازي مع ذلك انخفض عدد المهربين الذين جرى اعتقالهم من 536 إلى 209 مهربين.

وأوضح التقرير الذي نقلته وكالة الأنباء الإيطالية «آكي»، أن «65% من المهاجرين الذين رسوا على السواحل الإيطالية خلال عام، وصلوا على وجه الخصوص من ليبيا، و15% من تونس، و3.5% من تركيا، و2% من الجزائر، ونسبة مماثلة من اليونان ومن مصر، 0.5% من الجبل الأسود»، بينما «تم تتبع 11% من المهاجرين على الأرض».

أما فيما يتعلق بجنسيات الوافدين، فهم «20% من التونسيين، 11% إريتريين، 7% نيجيريين، ومثلهم من السودانيين، 6% من العاجيين، ومثلهم ماليون أيضًا، 5% جزائريين، 4% مغاربة، والنسبة ذاتها من الغينيين، الباكستانيين والعراقيين».

سياسية إيطالية تطالب بفرض حصار بحري قبالة سواحل ليبيا

وأشار التقرير إلى أنه «تم إجراء 6833 عملية إعادة لمهاجرين إلى أوطانهم»، وهي «أعلى قليلاً من العدد المسجل في العام السابق، والبالغ 6378 عملية».

وتفاقمت قضية الهجرة غير الشرعية منذ 2011، إذ يستغل المهربون الفوضى التي تسود ليبيا لنقل عشرات الآلاف من المهاجرين سنويًّا باتجاه أوروبا، فيما يشكو الأوروبيون باستمرار من تفاقم الأزمة.