البعثة الأممية: الحكم بإعدام 45 متهمًا في قضية قتل متظاهري طرابلس «مدعاة للقلق»

شعار بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا

اعتبرت بعثة الأمم المتجدة للدعم في ليبيا، حكم الدائرة الجنائية بمحكمة استئناف طرابلس بشأن إعدام 45 شخصًا في قضية قتل متظاهري طرابلس «مدعاة للقلق».

وقالت البعثة في بيان اليوم الخميس إن «الحكم الصادر عن الدائرة الجنائية لمحكمة الاستئناف في طرابلس مدعاة للقلق بالنظر لأحكام الإعدام التي أصدرتها المحكمة والبالغ عددها 45 حكماً».

«جنايات طرابلس» تصدر حكمًا بإعدام 45 شخصًا رميًا بالرصاص

وأشار البيان إلى أن «بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا تسلّم بالجهود التي يبذلها القضاء الليبي لمحاسبة الناس على الجرائم التي ارتكبت خلال ثورة 2011، لا سيّما في خضم النزاع المسلح والاستقطاب السياسي».
لكنّها استدركت بأن «الأمم المتحدة تعارض فرض عقوبة الإعدام كمسألة مبدأ».

وأصدرت الدائرة الجنائية بمحكمة استئناف طرابلس، أمس الأربعاء، حكمًا بإعدام 45 شخصًا رميًا بالرصاص من بين 128 متهمًا في قضية قتل متظاهرين في طرابلس يوم 21 أغسطس 2011، التي اشتهرت باسم «السريع أبوسليم».

كما أصدرت المحكمة حكمًا بالسجن لمدة خمس سنوات لـ 54 متهمًا آخرين، وبرأت 22 شخصًا من جميع التهم المنسوبة إليهم، وشملت شخصًا واحدًا بالعفو العام، فيما قضت بسبق الفصل في الدعوى لثلاثة أشخاص، وثلاثة آخرين توفوا قبل الفصل في الدعوى.

يذكر أن قضية «السريع أبو سليم» متعلقة بأحداث 21 أغسطس عام 2011، حين أطلق موالون لنظام القذافي النار على المتظاهرين على الطريق السريع المحاذي لمنطقة أبو سليم في طرابلس.

المزيد من بوابة الوسط